الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

المخيم النقابي المقاوم 2013 > توصيات المخيم النقابي العربي الدولي المقاوم 2013







الوفا : 25-8-2013

توصيات
باسمه تعالى
بدعوة من اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، وبالتعاون مع الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، والاتحاد العمالي العام في لبنان. تمت إقامة فعاليات المخيم النقابي العربي والدولي المقاوم للسنة الثانية، 23ـ24ـ25/8/2013، في الجنوب اللبناني، وعلى مشارف فلسطين المحتلة، وبمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لحرب تموز 2006، والانتصار الإلهي، وذلك تحت عنوان "صحوة نقابية مقاومة" معاً نحو القدس.
وبحضور ممثلين من اتحادات نقابية عمالية وزراعية عربية ودولية ولبنانية، ومن الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب برئاسة الأمين العام السيد رجب معتوق ومن اليونان ممثلاً لاتحاد النقابات العالمي ـ فلسطين ـ لبنان ـ سوريا ـ الأردن ـ مصر ـ العراق ـ السودان ـ الجزائر والجمهورية الإسلامية الإيرانية، كما اعتذر موجهاً برقيات تأييد وتهنئة كل من الصين ـ المغرب ـ ليبيا.

جرى افتتاح فعاليات المخيم في معلم مليتا السياحي الجهادي، بكلمات للجهة الداعية رئيس اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين الحاج علي ياسين ، أمين عام الاتحاد لدولي لنقابات العمال العرب، النقابي رجب معتوق باسم الوفود العربية، رئيس الاتحاد العمالي العام النقابي غسان غصن، وممثل بيت العامل في إيران النقابي غدير سواعدي. وبروح نقابية عالية، ومسؤولية أبوية حاضنة للهموم الاقتصادية والاجتماعية والزراعية والسياسية والأمنية التي يعيشها عالمنا، ناقش المجتمعون وعلى مدى أيام ثلاث المحاور التالية:

•    الورشة الأولى: تحت عنوان: (رؤية النقابات "عمال ومزارعين" ودورهم في الأحداث التي تعصف بالعالم العربي)، عرض للتجارب القُطرية: السورية ـ التونسية ـ المصرية ـ العراقية ـ الفلسطينية، تلاها تعقيبات المشاركين.
•    الورشة الثانية: تحت عنوان: (النقابات حضورها دورها إمكاناتها في مواجهة مشاريع الصهيونية والاستكبار العالمي في التفتيت والتدمير الممنهج للمجتمعات العربية وإثارة الفتن واستهداف البُنى الاقتصادية والاجتماعية)، عرض للتجارب القُطرية: السوري ـ  الجزائري ـ السوداني ـ الأردني، اللبناني، الإيراني، تلاها تعقيبات المشاركين.

•    الورشة الثالثة: تحت عنوان: (المقاومة وانتصاراتها في لبنان وفلسطين، ودور النقابات العربية والدولية في دعمها، وفي الحفاظ على عناصر القوة، و تحرير الأراضي العربية المحتلة وعلى رأسها فلسطين المحتلة والقدس)، عرض للتجارب القُطرية: لبنان ـ فلسطين ـ سوريا ـ الأردن ـ السودان ـ مصر ـ العراق ـ الجزائر، إيران، تلاها تعقيبات المشاركين.
•    الورشة الرابعة: نقاش مفتوح تناول الإجراءات والأنشطة، التي يجب على النقابات العربية القيام بها لتحقيق ما يلي:
1.    تعزيز وتفعيل الحراك النقابي العربي والدولي، وتحديد الأهداف المشتركة، التي يجب أن يُعمل عليها بين الأطراف في القضية المركزية للأمة قضية فلسطين والقدس.
2.    مواجهة المشاريع التدميرية،والتحريض المذهبي والطائفي والتكفيري، ودعوات التسلح وتمويلها والأساليب الإجرامية الغريبة عن مجتمعاتنا والتي تفتك بإنساننا والتشهير بها.
3.    التركيز على الخطاب النقابي الموحد لمواجهة مشاريع الفتن،  والحفاظ على الوحدة العربية والإسلامية، نُصرة الشعب الفلسطيني، ودعم المقاومة.
4.    تشكيل نواة جامعة لمقاومة عربية ودولية في مواجهة العولمة والرأسمالية المتوحشة وفرض سياسات اقتصادية متعارضة مع واقع الشعوب. وتخلل المخيم سهرات نقابية موسعة، وزيارات لمعلم مليتا ومواقع المقاومة على تخوم فلسطين المحتلة، ولقاءات مع فعاليات بلدية في النبطية ومارون الراس.
5.     ناقش النقابيون العرب في مخيمهم النقابي العربي الدولي المقام وبروح نقابية عربية اسلامية مسؤولة الاحداث في لبنان وفلسطين وسوريا والعراق  وأدانوا عبر بيانات متتالية العمليات الإرهابية التي حصلت في كل من الرويس في الضاحية الجنوبية وطرابلس واعتبروها أعمالا إجرامية إرهابية مدانة ومن فعل يد آثمة مجرمة واحدة تهدف للنيل من وحدة الشعب اللبناني ومقاومته ومن المسار المقاوم الكامل للأمة العربية والإسلامية.
وفي السياق نفسه يدين النقابيون وبشدة مسلسل الارهاب التكفيري الذي يستهدف الشعب العراقي في مدنه وأسواقه ولا يرى في ذلك غير عمل اجرامي صهيوني أمريكي يحاول النيل من ارادة الشعب العراقي المضحي ومن الجهود الطيبة المبذولة لبناء دولته في ظل وحدة عراقية جامعة يتمسك بها الشعب العراقي.
وأدان المجتمعون بشكل خاص كافة ممارسات العدو الصهيوني الغاصب وسياساته الاحتلالية خصوصاً الاستيطانية منها،وعلى رأسها تهويد القدس وجدار الفصل العنصري،ومصادرة أراضي العرب الفلسطينيين والخليل،ودعوة العالم لمعاقبة اسرائيل ومحاكمتها على الجرائم التي ترتكبها بحق الانسانية.
إن ما ترتكبه العصابات الاجرامية في سورية هدف صهيوني استعماري يخرج على كل القيم الاسلامية والعالمية ،ونؤكد على وقوفنا بحزم ضد هذه السلوكيات والمظاهر الدخيلة على مجتمعاتنا.
                                        وفي نهاية المخيم صدر عن المجتمعين من النقابات العمالية والمزارعين، التوصيات التالية:
في القضايا الاستراتيجية
1.    التأكيد دائماً على هوية فلسطين العربية وعاصمتها القدس الشريف، والعمل على استعادتها، وواجب الشعوب العربية والإسلامية بالمقاومة، وتقديم كافة أنواع الدعم لتحقيق ما يصبو إليه الشعب الفلسطيني من استقلال وحرية وسيادة كاملة على أرضه، والسعي العربي والدولي لتنفيذ حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم.
2.    المطالبة بحق العامل الفلسطيني، بالعمل اللائق والضمان الاجتماعي، كأي عامل عربي في الأقطار العربية التي يُعاني فيها اللاجئ الفلسطيني.
3.    مطالبة الدول الشقيقة والصديقة،ممارسة أقصى درجات الضغط على الكيان الصهيوني،لإطلاق سراح الآلاف من الأسرى الفلسطينيين (أطفال ونساء وشباب وكهول)، من سجون القهر والظلم الإسرائيلية، والتأكيد على إدانة هذا الصمت الغربي والأمريكي، المتشدق زوراً بحقوق الإنسان، لا بل  هذا الاستهتار والتآمر تجاه هذه القضية الإنسانية، التي تُعتبر من أبشع جرائم العصر الحديث.
4.    رفض كل أشكال التدخل الخارجي المريب والمتآمر،في شؤون الدول العربية والإسلامية الداخلية، ونؤكد على سيادة الدول العربية والإسلامية على أراضيها، وأن من حق الشعوب تقرير مصيرها وتحديد خياراتها بنفسها، سيما في مصر وتونس والعراق واليمن وليبيا والسودان، ولبنان وحقه الثابت في المقاومة والدفاع عن ارضه وشعبه وثرواته الوطنية والتمسك بالمعادلة الذهبية القائمة على الحضور القوي للجيش والشعب والمقاومة كركيزة استراتيجية أساسية للدفاع عن لبنان من أخطار العدو الصهيوني، وفي هذا السياق نرفض ما صدر عن الاتحاد الاوروبي مؤخراً بحق المقاومة،ولا نعتبره الا عنوانا يضع للأسف من يتغنى بالديمقراطية وحق الشعوب في محور المعادين للشعوب وحقها في الانتصار لنفسها والدفاع عن حقوقها ،وندين الدعم الدولي والإقليمي للإرهاب التكفيري المسلح الذي يمزق البلاد العربية، سيما في سوريا الشقيقة، التي تدفع ثمن موقفها المبدئي المقاوم إلى جانب فلسطين ولبنان، وتقديمها الغالي في سبيل هذه القضية المركزية، ونرفض هذا التدمير الممنهج لبناها الاقتصادية والصناعية والزراعية والاجتماعية والثقافية والإنسانية، والتي تمارسه جماعات خارجية مدعومة من أميركا وإسرائيل والغرب. ونؤكد على تضامن كامل الشعوب العربية مع سوريا واستعدادهم لدعم سوريا بالسبل كافة وصولاً لاسقاط هذا العدوان الأممي عليها وتحقيق النصر. ونتطلع باهتمام بالغ الى خلاص مصر وتحقيق تطلعات شعبها التي عبر عنها ولا يزال في الشوارع والميادين منذ انطلاقة ثورته المباركة على الظلم والعدوان في 25 يناير 2011.
5.    رفض وإدانة دعوات التكفير والتمذهب والتحريض الطائفي والعنصري، وزرع الفوضى والخراب والدمار في مجتمعاتنا، وتزوير القيم الدينية المتسامحة، والتي تدعو إلى الرحمة والعدالة والمحبة والتكافل والتضامن والأخلاق الحميدة،وندعو إلى الحذر مما يبثّه الفكر الصهيو ـ أميركي من ظلامية القرون الوسطى بين شعوبنا.
6.    حق الشعوب العربية والإسلامية،في التطور والتقدم والتنمية في جميع المجالات التي تنهض بمجتمعاتنا نحو الأفضل، وهنا نؤكد على حق الجمهورية الإسلامية الإيرانية في خياراتها النووية السلمية، والمطالبة بفك الحصار الظالم المفروض عليها من قبل أميركا والغرب خدمة للكيان الصهيوني الاسرائيلي،وندين في هذا المجال ونرفض كل تهديد اسرائيلي للجمهورية الاسلامية في ايران ونؤكد على وقوف عمال العالمين العربي والاسلامي وشعوبها في مواجهة اي عدوان أمريكي اسرائيلي على إيران.





في القضايا النقابية المركزية
أولاً، نعتبر أن الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، هو الممثل للاتحادات والنقابات العربية، وله من التاريخ والعراقة النقابية والعمالية النضالية الصادقة المخلصة لقضايا الأمة العربية وفي مقدمتها فلسطين، ما يجعله عُرضة لمحاولات التشويه النقابي، واستيلاد اتحادات ونقابات، خرجت من رحمه، بدعم من مؤسسات نقابية وسياسية أمريكية، تسعى إلى تقسيم وتفتيت الجسم النقابي والعمالي العربي، خدمة للمشروع التدميري الذي تعتمده أميركا وحلفاؤها في منطقتنا، ونؤكد على حق الاختلاف والتميّز النقابي الديمقراطي، داخل الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، ما يخدم الوحدة النقابية العربية ويغنيها، وغير ذلك من محاولات تجعلنا نشك في الأهداف والنوايا والخلفيات، وعلينا العمل معاً، للحد من مخاطرها.
ثانياً، تعزيز وتفعيل الحراك النقابي العربي والدولي، وتحديد الاهداف المشتركة، التي يجب أن يُعمل عليها بين الاطراف النقابية العربية والدولية، لتحقيق هذه الاهداف وعلى رأسها الثقافة النقابية الفاعلة، والحوار النقابي الديموقراطي، وتقديم نموذج نقابي حضاري حاضن للتنوع والاختلاف، ورعاية حوار نقابي جدي يواكب المتغيرات الاقتصادية والسياسية، ويرسم الاليات الجدية في مواجهة العولمة والرأسمالية المتوحشة، كما نؤكد على ضرورة احتضان الاتحادات النقابية العربية‘ ومنه اتحاد العراق، كعنصر قوة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب.
ثالثاً، التأكيد مجدداً على اعتبار أن هذا الملتقى النقابي العربي والدولي المقاوم، حاجة دائمة وسنوية، يجب استمرارها وتطوير آلياتها وبرامجها، لمصلحة الحراك النقابي العربي، وخدمة لتوحيد الجهود والنضالات العمالية في سبيل وعي وتنمية نقابية مستدامة، وتحقيقاً لما نصبوا إليه من دول ومجتمعات عربية مستقلة ومستقرة، لمواجهة المشاريع التي تستهدف امتنا ومقدراتنا الوطنية، أو التي تستهدف تفتيت الحركة النقابية العربية. وفي هذا المجال نؤكد على إقامة المخيمات النقابية الوطنية المقاومة وإعداد التوصيات اللازمة الصادرة عنها لتقديمها في المخيم النقابي العربي الدولي المقاوم كل عام والذي يجب تزخيمه من خلال اوسع مشاركة نقابية عربية ودولية فيه تشمل مختلف القطاعات العمالية والمهنية والحرفية.
رابعاً، التأكيد مجدداً أيضاً على الاتصال والتواصل الدائمين، بين الاتحادات والنقابات العربية، واعتماد شبكة الانترنت وصفحات النقابات والاتحادات، لتبادل الخبرات والمعلومات المشتركة والدراسات، لما فيه المصلحة النقابية والاجتماعية والاقتصادية والزراعية المشتركة، ولتعزيز المعلومات الضرورية بين الافرقاء.
خامساً، نعلن بوضوح أن الهدف من تنظيم المخيمات النقابية العربية، هو تثبيت روح المقاومة والممانعة لدى النقابات العربية كافة، والعمل النقابي الجدي والصادق للدفع والمشاركة في تحقيق العدالة الاجتماعية والنمو الاقتصادي لأمتنا العربية والإسلامية.

كما نتوجه بالتحية الى المقاومة في لبنان وفلسطين،والى سيد المقاومة سماحة السيد حسن نصرالله لرعايته الكبيرة،داعين الله تعالى أن يمن عليه وعلى لبنان بالخير والنصر. وطالب المشاركون بالعمل الجدي لكشف مصير مؤسس المقاومة في لبنان سماحة الامام السيد موسى الصدر.
أخيراً نتوجه بالشكر للاخوة في اتحاد الوفاء لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، لتنظيمه ورعايته هذا المخيم النقابي (العمالي والزراعي)، وحسن تنظيمه وضيافته على أمل اللقاء مستقبلا وأمتنا في أفضل أحوالها، وفلسطين محررة من الاحتلال.
الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
معرض الصور
ركن المزارعين
المخيم النقابي المقاوم 2013
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net