الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

تونس > رئيس\\

رئيس"عمال تونس":"التنمية" هى كلمة السر لتحقيق هجرة عادلة..ومن بلادي انطلقت في السنوات الثلاث الأخيرة موجات من الهجرة غير المنظمة وترتب علي ذلك تحول البحر الأبيض المتوسط إلي مقبرة جماعية لآلاف من المغاربين و الافارقة.




وكالة أنباء العمال العرب: 6-11-2014

قال إسماعيل السحباني رئيس اتحاد عمال تونس إن كلمة السر لتحقيق هجرة عادلة هي التنمية وأضاف:" علينا وضع الخطط و البرامج لتحقق اقصر ما
يمكن من مواطن الشغل من بلدان المصدرة.".وقال :".إن الهجرة العادلة شعار جذاب و قادر على إشاعة الأمل و التفاؤل و لعل تحقيق العدل من وجهة نظرنا يكمن بالأساس في تحقيق التنمية في البلدان المعنية بتصدير اليد العاملة و الكفاءات وإن العدالة لا تبنى اليوم إلا بنوع من التضامن و تجند السلط العمومية في بلدان الاستقبال و تعبئة الاستثمارات في بلدان الجنوب و خلق مواطن الشغل على عين المكان و الكف عن اعتداء الشباب على الهجرة أن بلدا مثل كندا يستجلب سنويا الآلاف من إطارات و كفاءات بلدان المغرب العربي الناطقة بالفرنسية و التي تكلف بلدانها الأصلية مليارات الدولارات في حين هذا البلد لا يقدم شيئا يذكر لبلدان المغرب العربي".وقال:"إن بلدي تونس و منطقة جنوب المتوسط معنية بشكل كبير بظاهرة الهجرة.. فمن بلادي انطلقت في السنوات الثلاث الأخيرة موجات من الهجرة غير المنظمة نحو شمال المتوسط و قد ترتب علي هذه الظاهرة تحول البحر الأبيض المتوسط إلي مقبرة جماعية لآلاف من المغاربين و الافارقة المتطلعين إلي حياة أفضل في بلدان الضفة الشمالية.لقد عجزت الحلول الأمنية في معالجة هذه الظاهرة والحل في تقديرنا يجب أن يكون حلا تنمويا لذلك علينا توفير ظروف العمل و العيش اللائق في بلدان الجنوب و علينا استنباط طريقة جديدة لتقييم الموارد المتاحة في سوق العمل العالمي ، إن الحل هو في محافظة بلداننا علي مواردها البشرية و خصوصا المتعلمة منها فلا يعقل أن تتحول بلدان الجنوب الفقيرة إلى مخابر لتكوين الإطارات و الكفاءات و تصديرها إلى البلدان الغنية إن كلفة تكوين مهندس أو طبيب أو مبرمج لا تقل في كل الحالات عن مائتي ألف دولار و إذا ما قدرنا عدد المهاجرين من الإطارات سنويا فان بلدان الجنوب سواء الإفريقية أو الأسيوية أو الأمريكية تخسر سنويا مئات المليارات من الدولارات إن ما يسمى بتحويلات المهاجرين لا يمثل شيئا يذكر أمام الخسائر الفادحة التي تتكبدها بلداننا التي تخسر سنويا مئات ألاف الإطارات التي يتم إغرائها و استدراجها للبلدان الصناعية المتقدمة من خلال الأجور المرتفعة و ظروف العيش اللائقة"
*من تصريحات سابقة للسحباني
الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
معرض الصور
ركن المزارعين
المخيم النقابي المقاوم 2013
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net