الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

سوريا > غصن يزور مفتي سوريا

في لقاء أمين "العمال العرب" و"مفتي سورية":حديث عن وحدة الأديان السماوية لتكون نوراً وسلاما على العالم أجمع..وتثمين الإنتصارات التي يحققها الجيشين السوري واللبناني والمقاومة على الإرهاب




الوفاء : 20-9-2017




 
استقبل سماحة مفتي الجمهورية العربية السورية د. أحمد بدر الدين حسون الأخ غسان غصن الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب بحضور الأخ زياد صبري بدر مدير الشؤون الإدارية للاتحاد . رحب سماحة المفتي بالأخ الأمين العام وتحدث
عن الانتصارات المتتالية التي حققها الجيش العربي السوري وهو وعد الله بنصر المؤمنين الذي تحقق اليوم على أرض دير الزور، وهنئ الجيش العربي السوري ومجاهديه الأبطال وقائد الوطن حفظه الله وأهالي الشهداء الكرام والشعب السوري العظيم وأحرار العالم بالنصر بفك الحصار عن أهلنا الصابرين على كل الأراضي السورية. 
ثم تحدث سماحة المفتي عن العلاقة الأخوية بين الشعبين السوري واللبناني وهنئ أيضاً الانتصار الكبير الذي تحقق على الأراضي اللبنانية بالقلمون من قبل الجيش العربي السوري والجيش اللبناني والمقاومة اللبنانية وترحم على جميع الشهداء ودعى القيادة الروحية لنصرة الشعب العربي السوري الذي عانى من الإرهاب المنظم وهذه الحرب الكونية  وحيا كفاح العمال لصموده في مواجهة الإمبريالية العالمية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.
كما تحدث عن وحدة الأديان السماوية لتكون نوراً وسلام على العالم أجمع. وبلاد الشام هي بلاد مباركة وانتصرت على العديد من الغزوات والاحتلال العثماني والفرنسي والبريطاني والآن انتصر على الإرهاب. 
ثم تحدث الأخ غسان غصن الأمين العام مباركاً لسماحته عيد الأضحى  وسماحته يدرك تماماً معنى هذا العيد  المبارك ، فهو من كان ولده ضحية على مذبح الشهادة من أجل الحفاظ على سلام سوريا وعزتها وتقدمها ورقيها في مواجهة الظلاميين التكفيريين. وأضاف الأمين العام أن هذه الهجمة البربرية لا تقرب الإسلام السمح ولا مسيحية المحبة والسلام. وأضاف مصيبة لأمة أن يتقاتل أبناؤها على السماء ويفقدون الأرض. وعبر الأمين العام عن أن ويل الأمة أن تكثر فيها الطوائف ويقل فيها الدين. 
 
 وقال بلاد الشام هي بلاد مباركة ومتعايشة مع جميع الأديان بسلام. وفي بلاد الشام هي من شهدت الصلاة المشتركة بين المسيحية والإسلام وخاصة الصلاة الأخيرة في بيت المقدس عندما منع الصهاينة المسلمين بالصلاة بالأقصى  فصلى المسلمين والمسيحيين جبناً إلى جنب أمام الاحتلال وجبروته يؤدون صلاة تدعو لاحترام المقدسات وتعبر عن تلاحم المصير متحدين جيش الاحتلال . وتحدث عن العلاقة التاريخية والأخوية بين الشعبين السوري واللبناني. 
كما تحدث عن الانتصار الكبير الذي تحقق بالقلمون بالتعاون مع الجيش العربي السوري والجيش اللبناني والمقاومة اللبنانية وعن الانتصارات المتتالية التي حققها الجيش العربي السوري خاصة الانتصار الكبير الذي تحقق بدير الزور لفك الحصار عن أهلنا هناك وقال هو وعد الله تعالى بنصر المؤمنين الذي يتحقق على أغلب الأراضي السورية وهنىء الأخ الأمين العام سماحة المفتي أحمد بدر الدين حسون وأبطال الجيش السوري والقيادة السياسية وقائد الوطن بهذا الانتصار العظيم. 

الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
معرض الصور
ركن المزارعين
المخيم النقابي المقاوم 2013
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net