الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

اخبار متفرقة > العمالي استقبل الرياشي وتويني

1. العمالي استقبل الرياشي وتويني وقدر للجيش والمقاومة دورهما في حماية الوطن
 


الوفاء : 9-2-2018



 وزع الاتحاد العمالي العام في لبنان بيانا عن "زيارة وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني الى مقر الاتحاد، قبل ظهر أمس، حيث كان في استقباله رئيس الاتحاد الدكتور بشارة الأسمر وأعضاء هيئة المكتب وعدد من رؤساء وقادة النقابات العمالية".

وأشار البيان الى أن تويني "حضر اجتماعا لعمال هيئة أوجيرو واجتماعا تدريبيا لموظفي وزارة الشؤون الاجتماعية حيث تحدث إلى العمال، مؤيدا مطالبهم المحقة ومباركا نشاطهم التدريبي وشارحا الخطوط العامة لمكافحة الفساد"، لافتا الى أنه "في الحوار مع قيادة الاتحاد، أشار الأسمر إلى أن الفساد بات يعشعش في المجتمع ويتغطى بالطائفية والمذهبية وقال "نعيش مشكلات في القطاع العمالي متعددة بسبب الحروب في المنطقة التي أدت إلى النزوح والهجرة إلى لبنان والى مزاحمة لليد العاملة اللبنانية، إضافة الى ميل الرأسمال المتوحش في بعض القطاعات لزيادة الربح وما ينتج عن ذلك من صرف تعسفي وغياب الرقابة من قبل أجهزة الدولة". وبعدما أكد أنه ليس لنا من خيار سوى بناء الدولة، ناشد فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس المجلس النيابي ودولة رئيس الحكومة، مواكبة معركة تصحيح الأجور في القطاع الخاص وإنصاف عماله وموظفيه".

وذكر البيان أن تويني "بعد إشادته بدور الاتحاد العمالي العام الوطني والنقابي، أشار إلى أن موضوع الهجرة للبنانيين يجب أن يلحظ في الضمان الاجتماعي بحيث يتمكن المهاجر اللبناني من أن يكون مضمونا عند عودته للبلاد وفي ذلك مصلحة للعمال وللضمان. كما شدد على ضرورة أن يقوم الرأسمال بدور وطني عن طريق التوزيع العادل للثروة الوطنية، مشيرا إلى دور الحركة النقابية في أوروبا بإنتاج أفكار دفاعية مثل السلم المتحرك للأجور والأسعار خصوصا وأن الثروة المالية وموجودات المصارف تقتصر على عدد قليل من اللبنانيين، مطالبا بإدخال هذه الثروة في عملية إنتاج المعرفة والسلع ذات القيمة المضافة مثل الأجهزة الالكترونية والكهربائية والأدوية والصناعات الزراعية وكل ما يساعد في التصدير وتخفيف الاستيراد".

ولفت الى أن "تويني اقترح على الحركة النقابية إنشاء تعاونيات استهلاكية ومشاركة الدولة في أعمال الرقابة وفي قيادة الاقتصاد الوطني وعملية التخطيط". وقال: "ليس لدينا خيار سوى الدولة أو نبقى طوائف ومذاهب مقفلة خصوصا وأن الفساد يتجذر في بنية الدولة والمجتمع ومكافحته خيار وطني أولا وأخيرا". واتفق على متابعة التواصل وتنظيمه بين الاتحاد والوزارة".

وزير الإعلام 
وأشار البيان الى أن "رئيس الاتحاد والقيادة النقابية استقبلوا بعد ذلك، وزير الإعلام ملحم الرياشي، وعرض الاسمر للوضع الاقتصادي والاجتماعي الصعب الذي يعيشه العمال خصوصا في القطاع الخاص بعد إقرار السلسلة في القطاع العام. وأشار إلى البطالة الناتجة عن مزاحمة اليد العاملة الأجنبية وتغول الرأسمال وغياب أجهزة الرقابة والتفتيش، مؤكدا المضي في معركة تصحيح الأجور وتأمين الحد الأدنى من الخدمات الأساسية. وأشاد بالدور الحواري الوطني للوزير الرياشي، طالبا استكمال هذا الدور في النطاق العمالي والنقابي وإنصاف موظفي تلفزيون لبنان".

ولفت الى أن "الرياشي أكد على الدور الأساسي للاتحاد العمالي في حياة البلاد، واقترح عليه إعداد مذكرة تفاهم بين وزارة الإعلام والاتحاد قائلا: "ليس دور الإعلام هو اطلاع الناس على من استقبل أو ودع هذا المسؤول أو ذاك، بل أن يكون صوتا لحركة المجتمع وفي أساسه الاتحاد العمالي العام". وأكد أننا شبعنا هجرة شبابنا وشاباتنا ويجب الحفاظ عليهم لأن هنا تكمن قيمة لبنان. كما شدد وزير الاعلام على إعادة هيكلة الوزارة لتصبح مركزا للتواصل والحوار وعلى إنجاز الإصلاحات الضرورية الموضوعية في خطة الوزارة وإعلاء شأن تلفزيون لبنان الذي يمكن له أن يكون أفضل من جميع المحطات الخاصة، مما يفسح المجال لوظائف جديدة، وطالب الاتحاد العمالي بدعم هذا الموقف".

من جهة أخرى، توقف الاتحاد العمالي العام أمام "القرار السليم والشجاع الذي اتخذه مجلس الدفاع الأعلى في اجتماعه أمس برئاسة رئيس الجمهورية بقراره الواضح والحاسم ب "غطاء سياسي للقوى العسكرية لمواجهة أي اعتداء إسرائيلي على حدود لبنان في البر والبحر" وعلى "أن الجدار الإسرائيلي في حال تشييده على حدودنا يعتبر اعتداء على سيادتنا وخرقا للقرار 1701". وأكد الاتحاد أن "الجيش اللبناني الذي سقى بدماء ضباطه وأفراده شجرة العديسة كفيل برد ومواجهة أي اعتداء إسرائيلي جديد. كما أن المقاومة اللبنانية التي أثبتت قدرتها على مواجهة العدو لا تزال على جهوزيتها، مقدرا للجيش اللبناني قيادة وضباطا ورتباء وأفرادا وللمقاومة اللبنانية ودورها في حماية الوطن".

كما حيا الاتحاد "التوجه الذي أطلقه وزير الأشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس نحو إنشاء مرفأ تجاري في منطقة الناقورة على الحدود الجنوبية مع فلسطين، لما لهذا التوجه من معان تتصل بالسيادة الوطنية ومواجهة المخططات العدوانية وإنعاش المنطقة الحدودية والقاطنين فيها". 

الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
معرض الصور
ركن المزارعين
المخيم النقابي المقاوم 2013
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
???? ?????? ???? ?????
??????? ???????? ???
 ?????? ???????? RSS
 
Developed by Hadeel.net