الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

اخبار متفرقة > اعتصام للمياومين وجباة الاكراء في بعبدا

اعتصام للمياومين وجباة الاكراء في بعبدا قاسم هاشم: حقوق الناس أولوية فوق الصفقات والسمسرات الأسمر: لحل انساني ينهي مأساتهم
 

 

 

الوفاء : 14-4-2018

 

 

شارك رئيس الاتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الاسمر المعتصمين من المياومين وجباة الاكراء في شركة كهرباء لبنان، الذين احتشدوا امام مدخل القصر الجمهوري في بعبدا صباح اليوم تزامنا مع انعقاد جلسة مجلس الوزراء، والقى كلمة قال فيها: "نحن كاتحاد عمالي عام نناشد فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان ينهي هذه المأساة المستمرة في كهرباء لبنان منذ عام 2012".

أضاف: "إنها مأساة انسانية بامتياز، وندعو الى حل يتبناه مجلس الوزراء مجتمعا برعاية الرئيس عون الذي هو الراعي الأول للعدالة والاصلاح في لبنان، لننتهي من هذه المأساة الانسانية عبر التطبيق الفعلي للقانون 287 الذي صدر سنة 2014، والاتفاق السياسي جاء بعد هذا القانون لكي يكرسه ويعطيه مصداقيته. وندعو الى ادخال الناجحين في مجلس الخدمة المدنية وعددهم 139 بكل فئاتهم واكمال مباريات مجلس الخدمة وديمومة عمل تبدأ فورا واستمرارية بدفع الرواتب لان المياومين لم يقبضوا منذ اربعة اشهر رواتبهم. انها حالة انسانية بامتياز لا يجوز التغاضي عنها. كما هناك مبدأ التعويضات العادلة التي يستحقها كل من وصل الى السن القانونية".

وتابع: "نكرر دعوة فخامة رئيس الجمهورية الى أن يكون هو المرجع العادل والصالح لانهاء هذه المأساة الانسانية اليوم قبل الغد، والتي تقوم على استمرارية العمل وعلى دفع الرواتب واستمرارية الضمان الاجتماعي. فمن منا يمكنه ان يبقى اربعة أشهر من دون راتب او مدخول، كلهم لديهم عائلات ومدارس. لننظر الى هذا الواقع بعين انسانية لا بعين طائفية او مذهبية كما يشاع. انهم اناس يجمعهم الرغيف والتعب والعرق وكل ذلك يتخطى المذهبية والمناطقية، وهم من كل الفئات والطوائف والمناطق، وأتمنى على جميع المجتمعين في القصر الجمهوري، ان يبادروا الى حل انساني ينهي هذه المأساة التي بدأت منذ عام 2012".

هاشم 
من جهته، خاطب النائب قاسم هاشم المتظاهرين قائلا: "نحن اليوم معكم نستكمل المسيرة، نحن معكم اليوم ليس لان هناك انتخابات كما يظن البعض، فقد واكبناكم منذ اللحظة الاولى لانكم اصحاب حق وحقكم ضائع في هذا البلد، ولان هناك من يعتبر ان هؤلاء المياومين ليسوا من فئة ضاعفت جهودها من اجل الانسان. اليوم نقول مع المياومين ونرفع الصوت ليسمع من يسمع وعلى مقربة من هنا، وانتم تفترشون الارض، الحق يعلو ولا يعلى عليه. فباسمكم نرفع الصوت لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي يترأس اليوم مجلس الوزراء، لنقول ان حقوق الناس هي الأولوية، حقوق الفقراء فوق كل اعتبار وفوق اي ملف مهما علا هذا الملف، وفوق صفقات البواخر والتعهدات والسمسرات. استفيقوا، نحن لا نقول إننا على ابواب الانتخابات، انما سيبقى هذا الصوت صوتكم اينما كنتم في الإنتخابات وغيرها".

وأردف: "نعم هناك حقوق مهدورة اولها حقوق المياومين، فبأي حق وبأي وطنية يبقون اربعة اشهر من دون رواتب ومن دون ضمان ومن دون تنفيذ القانون؟ أي عدالة هذه، أي وطن تريدون ايها القيمون وبعض التجار باسم الوطن والوطنية؟ أين حق المواطن في هذا البلد؟ هؤلاء هم اصحاب الحق، هؤلاء الذين يطالبون بحقوقهم هم الاساس في بناء هذا الوطن. هم الذين يقوم الوطن على سواعدهم في كل مكان مياومون، وعمال وفلاحون ومعلمون، هؤلاء بناة الوطن الحقيقيون، لا النواب ولا الوزراء ولا الرؤساء، الاساس هو هذا الشعب، هو فقراء هذا الوطن. استفيقوا ايها المسؤولون وافتحوا كتاب حقوق المواطنين، حقوق المياومين، اينما كانت هذه الحقوق".

وختم: "نقول معكم اليوم، فليكن البند الاول على جدول أعمال مجلس الوزراء حقوق المياومين والمعلمين وكل الفقراء في هذا البلد، ونحن معكم اينما كنا. نعم الحقوق كثيرة لكنها تبدأ بإعطاء الحق للمياومين ومعالجة الأزمات. أزمة الكهرباء تبدأ من هنا وليس من صفقة البواخر لان الانسان هو الأساس، نفذوا القانون. ونسأل مع المياومين اذا كان ليس هناك من امكانية لاستيعابهم، لماذا اذن ادخال مياومين جدد بلغوا 160 في الفترة الاولى؟ ثم لاسباب سياسية وانتخابية ارتفع العدد الى 400؟ أي وطن تبنون وعلى أي أسس تسيرون؟ استفيقوا، هذا الشعب سيحاسب يوم الانتخاب وسيرفع الصوت. نحن معكم من أجل حقوقنا ومن اجل هذا الشعب". 

الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
معرض الصور
ركن المزارعين
المخيم النقابي المقاوم 2013
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net