الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

اخبار عربية ودولية > غصن ورئيسا عمال \\\\


على هامش الدورة 107 لمؤتمر العمل الدولي بجنيف :أمين "العمال العرب " ورئيسا عمال "الجزائر وسوريا " بحثوا سبل التعاون من أجل طرح القضايا القومية والمصيرية وإدانة ممارسات "الإحتلال" و"الإرهاب" وسياسات "الولايات المتحدة" في المنطقة العربية

 

 

الوفاء : 30-5-2018

 

 


إلتقى الأمين العام للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب غسان غصن مع رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال الجزائريين سيدي سعيد ،ورئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في سوريا جمال القادري،وعضو الامانة العامة والامين المساعد للعلاقات الدولية صالح العجابي،وذلك للتشاور والتنسيق في بعض الملفات
والقضايا المطروحة التي تخص عالم العمل والعمال ،خلال أعمال الدورة 107 لمؤتمر العمل الدولي في قصر الأمم، ومقر منظمة العمل الدولية، والتي بدأت أمس الاثنين ولمدة عشرة أيام ، ويتصدر جدول أعمالها تقريرا مقدما من المدير العام للمنظمة جاي رايدر حول "مبادرة المرأة في العمل ..الدفع قدماً نحو المساواة" ، حيث سيكون هذا التقرير فرصة سانحة لإرشاد المساهمة المستمرة لمنظمة العمل الدولية وشركائها  سعياً إلي الارتقاء بالمرأة في العمل والمشوار الطويل الماثل في الأفق لتحقيق المساواة الكاملة بين الجنسين.
"غصن وسيدي سعيد والقادري وعجابي" أكدوا خلال مناقشاتهم على هامش "المؤتمر الدولي" على التعاون والتنسيق المستمر من أجل الدفاع عن القضايا المصيرية وطرح الرؤي والافكار والتوصيات التي من شأنها تحقيق حوار إجتماعي حقيقي بين أطراف العمل الثلاثة من حكومات وأصحاب عمل وعمال لمواجهة التحديات الراهنة لا سيما الإرهاب والإحتلال الإسرائيلي والعدوان المستمر على سوريا ولبنان من جانب إسرائيل ،وأيضا تقديم كافة أشكال الدعم والمساندة للقضية الفلسطينية ورفض تنفيذ قرار الرئيس الامريكي دنالد ترامب بنقل سفارة أمريكا إلى القدس ،والتأكيد على أن جولان سوريا ،وجنوب لبنان أراض عربية ،ويجب جلاء الإحتلال الاسرائيلي منها فورا دون شروط ،والتوضيح بأن دعم أمريكا وحلفائها للإرهاب والإحتلال يؤثر بالسلب على عمليات التنمية والتعمير والبناء ،ويؤدي إلى الفوضى والبطالة والفقر والهجرة والنزوح ..مؤكدين في نفس السياق على الإشادة والتهنئة للشعب السوري وقواته المسلحة التي تحقق الانتصار على الارهاب واخره تحرير العاصمة من العطابات الارهابية.
ناقش المجتمعون عددا من الموضوعات الفنية المطوحة على جدوا أعمال المؤتمر التي تتمثل في أفق عام 2030 "التعاون الإنمائي الفعال دعماً لأهداف التنمية المستدامة"، والقضاء على العنف والتحرش ضد المرأة والرجل في عالم العمل، والحوار الاجتماعي والهيكل الثلاثي.
 هذا اللقاء الدولي الذي يشارك فيه  ما يقرب من 5000 مندوب من وفود ثلاثية التكوين من حكومات وممثلي أصحاب الأعمال والعمال" لـ  187 دولة عضو في المنظمة ، إضافة إلى ممثلي المنظمات الدولية والإقليمية الحكومية.يعتبر فرصة سانحة للمجموعة العربية لتوضيح رؤيتها وطرح قضاياها المصيرية،هذا ما أكد عليه إجتماع "غصن وسيدي سعيد والقادري وعجايبي" ،موضحين أن هناك مشاركة عربية فعالة في اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال،و قمة العالم للعمل، وسوف تتمحور قمة هذا العام حول " المبادرة المئوية لعمل المرأة " والتي تهدف إلى التعريف بالعوائق من أجل إحراز نمو أسرع فى مجال المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة .
وعقب اللقاء صرح أمين "العمال العرب " غسان غصن أن  المجموعة العربية المشاركة في المؤتمر قد عقدت الأحد، اجتماعا برئاسة الدكتور المهدى الأمين وزير العمل والتأهيل الليبي، وبحضور فايز المطيري مدير عام منظمة العمل العربية، للتنسيق مع المجموعة في الموضوعات المعروضة علي جدول أعمال المؤتمر، حيث تم تشكيل لجنة للتنسيق تضم 18 عضوا عن الفرق الثلاث "الحكومات وأصحاب الأعمال والعمال" ، فضلا عن لجنة للصياغة تضم 8 أعضاء 4 منهم عن الحكومات و2 عن أصحاب الأعمال ، ومثلهم عن العمال.وطالبت المجموعة بضرورة التوسع في استخدام اللغة العربية في منظمة العمل الدولية ، وذلك سواء من خلال الاتصالات المباشرة مع مدير مكتب العمل الدولي ، أو المراسلات الموجهة للمنظمة ، أو من خلال مداخلات الأعضاء العرب في اجتماعات اللجان أو في الجلسات العامة للمؤتمر ومجلس الإدارة ، فضلا عن استخدام اللغة العربية في كافة الوثائق الخاصة بأعمال المؤتمر ، واتخاذ الإجراءات التنفيذية اللازمة لذلك . وقال "غصن" أن المجموعة العربية قررت عقد ملتقي دولي للتضامن مع عمال وشعب فلسطين والأراضي العربية المحتلة الأخرى علي هامش الدورة (107) للمؤتمر ، وذلك بحضور جاي رايدر المدير العام لمنظمة العمل الدولية،  والتأكيد  في كلمات الوفود العربية علي إثارة القضية من البعد التاريخي والقومي وليس من البعد الإنساني فقط، فضلا  عن الشجب والإدانة لنقل السفارة الأمريكية للقدس الشرقية .وأكدت المجموعة ضرورة توفير التسهيلات ومقومات انجاح هذا الملتقي المهم، وتحقيق الأهداف المرجوة منه، وذلك بالتنسيق والتعاون مع الجهات الفلسطينية ذات العلاقة، حيث يمثل هذا الملتقي فرصة إضافية لتجميع الأصدقاء ومحبي السلام من حول العالم للتعريف بحقيقة الأوضاع اللاإنسانية التي يمر بها عمال وشعب فلسطين، والتنديد والاستنكار الجماعي للممارسات والإجراءات التعسفية للاحتلال الإسرائيلي الغاشم نحو دفع مكونات المجتمع الدولي لبذل مزيد من الجهود لإنهاء الاحتلال وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .واقترح عدد من أصحاب الأعمال بالمجموعة ، بتكوين فريق لاسترجاع مستحقات العمال الفلسطينيين لدي السلطات الإسرائيلية، فضلا عن أهمية تبني منظمة العمل الدولية قضية ارجاع الحقوق المالية للعمال الفلسطينيين،  علي أن تنظم المجموعة العربية وقف احتجاجية قبل عقد الملتقي بساعتين ، علي أن تدعي للوقفة جمع الدول المشاركة المؤتمر .
 

الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
معرض الصور
ركن المزارعين
المخيم النقابي المقاوم 2013
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net