الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

اخبار متفرقة > القادري يدعو من جنيف إلى وقفة مع سورية في مجابهتها للإرهاب

الوفاء : 7-6-2018

 

 

 

لقادري يدعو من جنيف إلى وقفة مع سورية في مجابهتها للإرهاب و إدانة الاعتداءات الغربية الإسرائيلية التركية..
القادري في الجلسة العامة لمؤتمر العمل الدولي: عندما نحارب الإرهاب والعدوان نمارس حقاً مشروعاً كفلته شرعة الأمم المتحدة، ونفعل ذلك دفاعاً عن النفس والوطن والإنسانية جمعاء

أكد الرفيق جمال القادري رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال في كلمة له خلال الجلسة العامة لمؤتمر العمل الدولي بدورته الـ (107) والمنعقد حاليا في جنيف أن أعداء سورية اعتمدوا الإرهاب سبيلاً لغزو سورية، وعندما جابهنا الإرهاب وقاربنا الانتصار الناجز عليه تدخل الغرب عسكرياً وشن عدواناً ثلاثياً من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، تحت ذرائع واهية قام بفبركتها كالمعتاد ما يسمى بـ "الخوذ البيضاء " الذين يتخذون من اللبوس الإنساني قناعا لفبركة الأكاذيب خدمة للتنظيمات الإرهابية ومن يقف خلفها.
وقال الرفيق القادري أمام المؤتمر الذي افتتح أعماله في الثامن والعشرين من أيار ويستمر حتى الثامن من شهر حزيران إنه عندما نحارب الإرهاب نمارس حقاً مشروعاً كفلته شرعة الأمم المتحدة ونفعل ذلك دفاعاً عن النفس والوطن والإنسانية جمعاء، لأن هذا الإرهاب أضحى خطراً على الجميع، داعيا المشاركين في المؤتمر إلى وقفة مع سورية في مجابهتها للإرهاب وإدانة الاعتداءات الغربية الإسرائيلية التركية.
وفيما يلي النص الكامل للكلمة:
السيد رئيس المؤتمر 
السيدات والسادة الأعضاء
بداية لا بد لي من أن أتقدم بالتهنئة لرئيس مؤتمر العمل الدولي بدورته الحالية، وأعرب باسم عمال سورية عن تطلعنا لأن تكون الحقبة القادمة من حياة منظمة العمل الدولية حقبة العمل المثابر لإنجاز ما لم ينجز من أهداف المنظمة ورسالتها التي تضمّنها إعلان فيلادلفيا وصولاً إلى عالم تسوده العدالة الاجتماعية والمساواة والسلم الاجتماعي.
السيدات والسادة
تنعقد الدورة الـ (107) لمؤتمر العمل الدولي في وقت تتزايد فيه الأخطار والتحديات التي تواجه العمل والعمال والدول والشعوب عموماً ، وينجم الكثير من هذه الأخطار نتيجة مسعى دول وقوى تريد أن تبقي العالم أسير الهيمنة والتسلط، وتعمل بمختلف السبل والوسائل لإدامة الاستغلال وامتهان كرامة الإنسان، الأمر الذي أدى إلى الكثير من العواقب الوخيمة وفاقم من البطالة والتسريح الجماعي وارتفاع معدلات الفقر وانتشار العمل غير المنظم واللائق، وهو ما أبعدنا مسافات عن إقامة نظام دولي عادل متكافئ يضمن السلم الاجتماعي والأمن الدولي ويصون استقلال الدول وسيادتها وكرامة العامل وحقوقه وحرياته.
وهنا لن أذهب بعيداً في تقديم القرائن لأنكم جميعاً تعانون بشكل أو بآخر من مشاكل وثيقة الصلة بنهج مثل هذه القوى والدول، ونحن في سورية نواجه منذ ثمان سنوات أعتى حرب عدوانية شاملة عرفتها البشرية أدواتها تنظيمات إرهابية ومرتزقة، مولوا وسلحوا ودعموا من دول غربية ورجعية في المنطقة وخارجها وهي دول أصبحت معروفة للجميع وحربا إعلامية وعقوبات وحصارات جائرة، تضافرت جميعها لتطال أبناء شعبنا وعمالنا في أمنهم وأمانهم ومعيشتهم وحياتهم... ولتحذف بتوحشها وإجرامها عقودا طويلة من التنمية الشاملة التي أنجزت في بلادنا.
لقد اعتمد أعداء سورية الإرهاب سبيلاً لغزو وطننا، حيث ارتكب الإرهابيون على مدار السنوات الفائتة مئات المجازر وسط صمت دولي مريب وعندما جابهنا الإرهاب وقاربنا الانتصار الناجز عليه تدخل الغرب عسكرياً وشن في منتصف نيسان الفائت عدواناً عسكرياً ثلاثياً من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، تحت ذرائع واهية قام بفبركتها كالمعتاد ما يسمى ب "الخوذ البيضاء " الذين يتخذون من اللبوس الإنساني قناعا لفبركة الأكاذيب ضد الدولة خدمة للتنظيمات الإرهابية ومن يقف خلفها.
لقد شكل هذا العدوان السافر اعتداء على دولة مستقلة وانتهاكاً لشرعية الأمم المتحدة، وهو عدوان يتواصل يومياً بتواجد أمريكي وفرنسي وتركي على أجزاء من شمال سورية، وبالعقوبات والحصارات والإجراءات أحادية الجانب، وبالحرب الإعلامية التي تنصب على تشويه الحقائق وتضليل الرأي العام وفبركة وصنع أحداث غير حقيقية حول حقيقة ما يجري في سورية، في تعامي واضح عن أن ما يحصل في سورية هو حرب بين شعب وحكومة وحلفاء مخلصين من جهة، وقطعان الإرهاب التي مولت ودربت في دول الغرب وبعض الدول المحيطة.
أيها السيدات والسادة
لقد تركت هذه الحرب العدوانية تبعات خطيرة على الاقتصاد السوري وعلى المواطن السوري، ونحن في الطبقة العاملة السورية استهدفنا الإرهاب بحياتنا ومنشآتنا ومواقع عملنا ومدننا العمالية، حيث قدمنا آلاف الشهداء والجرحى من العمال، وأضحى الآلاف من عمالنا معاقين أو مصابين فضلاً عن فقدان ملايين العمال لوظائفهم في القطاع الخاص والعام، واستنزاف الكوادر والكفاءات الوطنية عبر الهجرة خوفاً من أن تطالهم التنظيمات الإرهابية بالتصفية أو المصير المجهول في سجون هؤلاء الإرهابيين في أحسن الأحوال والعمل القسري الذي فرضته هذه العصابات عليهم تماماً مثل معتقلات النازية.
ونحن عندما نحارب الإرهاب والعدوان نمارس حقاً مشروعاً كفلته شرعة الأمم المتحدة، ونفعل ذلك دفاعاً عن النفس والوطن والإنسانية جمعاء، لأن هذا الإرهاب أضحى خطراً على الجميع، وعلى من يموله ويسلحه ويرعاه أن يدرك أن خطر عمله هذا سيرتد عليه.
وفي هذا الإطار يحقق جيشنا البطل المزيد من الإنجازات في محاربة الإرهاب، حيث وعلى وقع انتصارات الجيش أصبحت التنظيمات الإرهابية محصورة في جزر متباعدة لن تكون بمنأى عن ضربات قواتنا المسلحة الباسلة حتى القضاء عليها نهائيا بفضل دعم أبناء شعبنا واحتضانهم لجيشهم البطل ودعم حلفاءنا المخلصين لتحقيق ذلك.
أيها السيدات والسادة...
شهدت السنة الأخيرة تطورات إيجابية في بلادنا، على صعيد إعادة الاستقرار والأمان إلى مساحات واسعة من الأراضي السورية التي كانت تخضع لسيطرة المنظمات الإرهابية المسلحة والمدعومة والممولة والمدربة من قبل الأوساط والقوى الاستعمارية والرجعية، وبفضل حكمة وبعد نظر قيادتنا السياسية والعسكرية وعلى رأسها السيد الرئيس بشار الأسد، استطعنا إنجاز الكثير من عمليات المصالحة الوطنية دون إراقة الدماء، وإعادة المناطق المحررة إلى سلطة الدولة والقانون، وفي سبيل الوصول إلى ما حققناه في القضاء على الإرهاب وبتره نهائياً، لم تبخل الدولة السورية عن تقديم كل أشكال الضمانات القانونية لعودة المتورطين في الإرهاب إلى صوابهم والانخراط في المجهودات السلمية، وتتسع باضطراد عمليات المصالحة فيما تبقى من المناطق الخاضعة لسيطرة الإرهاب. ونحن متفائلون بقدرة جيشنا على القيام بواجبه المقدس في استعادة أمن الوطن والحفاظ على وحدة سورية وسيادتها.
إنني باسم عمال سورية أتوجه إلى المشاركين في هذا المؤتمر داعياً إلى وقفة مع سورية في مجابهتها للإرهاب و إدانة الاعتداءات الغربية الإسرائيلية التركية، وقفة نقول من خلالها للدول المتدخلة في الحرب على سورية كفى...كفى استهتاراً بمصائر وخيارات الشعوب وكفى حروباً عبثية لزعزعة استقرار العالم بسياساتكم الامبريالية الرعناء فهذه الوقفة تضمد جراحات عمالنا الذين عملوا في أحلك الظروف وتحدوا الإرهاب، ودافعوا عن مصانعهم ووفروا لشعبنا وجيشنا أساسيات الحياة وشكلوا مرتكزاً أساسياً من مرتكزات صمود سورية في هذه الحرب.
السيدات والسادة
تواصل إسرائيل سياستها العدوانية - الاستيطانية – بحق الشعب الفلسطيني والمواطنين العرب السوريين في الجولان العربي السوري المحتل، ونعتقد أن ملحق تقرير مدير عام المنظمة الذي رفعه للمؤتمر يوضح ما جلبته هذه السياسات من نتائج وتبعات كارثية، حيث يؤكد التقرير فيما يخص أهلنا الصامدين في الجولان العربي السوري المحتل تصاعد واتساع إجراءات القمع والتضييق على مختلف مجالات عمل وحياة العمال والمواطنين السوريين الرازحين تحت الاحتلال .
وبيّن ملحق تقرير المدير العام أن التهويد الإسرائيلي في تصاعد مستمر، وأضحى يهدد هوية الجولان العربي السوري وهذا ما يتعارض مع القرارات الدولية التي تعتبر الجولان أرض سورية محتلة، وتدعو الكيان الصهيوني إلى وقف سياساته العدوانية العنصرية التهويدية.
وجدير بالذكر أنه بعد زيارة لجنة تقصي الحقائق إلى المنطقة قامت الولايات المتحدة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس، في تحد صارخ لقرارات الأمم المتحدة ومنظماتها المتخصصة وفي مقدمتها منظمة العمل الدولية. وتواكبت هذه الخطوة الأمريكية العدوانية مع مجازر بشعة ارتكبتها "اسرائيل" عندما قتلت وبدم بارد أكثر من ستين فلسطينياً إضافة إلى مئات الجرحى في ذكرى النكبة معظمهم من الأطفال والنساء.
إن هذه المجزرة الجديدة يجب أن لا يتجاهلها مؤتمر العمل الدولي الحالي، حتى لا يكون هذا التجاهل تشجيعاً للإسرائيليين ليمضوا في مجازرهم، وتنكرهم للحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
أيها السادة والسيدات 
مبادرة مشكورة قام بها مكتب العمل الدولي، بإدراج مراجعة قضية المرأة ومساواتها على جدول أعمال دورتنا اليوم، نحن في سورية قطعت المرأة أشواطاً كبيرة على طريق تحررها، فهي تتمتع بكامل حقوقها المؤطرة دستورياً في قوانين العمل، وتمارس المرأة هذه الحقوق فلا تمييز في العمل أو الضمانات الاجتماعية والحقوق والحريات، وقوانين العمل في سورية تضمن إلى جانب الحقوق العامة إجازة أمومة مدفوعة الأجر وحق توريث راتبها التقاعدي وكل الحقوق الأخرى.
وفي الختام أتمنى لدورة مؤتمرنا الحالية النجاح في أعمالها والتوصل إلى قرارات وتوجهات تخدم رسالة المنظمة وأهدافها.
وعلى هامش أعمال المؤتمر التقى الرفيق جمال القادري والوفد المرافق له مع الوفد اللبناني و الوفد الصيني المشارك في أعمال المؤتمر .
وتشارك سورية في المؤتمر بوفد تترأسه وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريم

الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
معرض الصور
ركن المزارعين
المخيم النقابي المقاوم 2013
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net