الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

اخبار عربية ودولية > غصن : لنظام العالمي الجديد قائم على الاستغلال الرأسمالي الطبقي للبشرية

في كلمة الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب خلال "مؤتمر الجزائر":النظام العالمي الجديد قائم على الاستغلال الرأسمالي الطبقي للبشرية ومصادرة ثروات بلدانها مستخدما ادواته السياسية والعسكرية والاقتصادية والثقافية والنقابية العمالية

 

 

 

الوفاء : 27-9-2018

 

 

 

 ألقى الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب غسان غصن كلمة في الاجتماع العام لمنظمة الوحدة النقابية الافريقية والاتحادات الدولية المنعقد في الجزائر خلال الفترة من  23حتى 27 سبتمبر 2018 الجاري ..جاء فيها :"--  الاخ فرنسيس ايتولا رئيس منظمة الوحدة النقابية الافريقية- الاخ ارزقي مزهود الأمين العام لمنظمة الوحدة النقابية الافريقي - الأخ عبد المجيد سيدي سعيد الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين- القادة النقابيون- الضيوف الاعزاء- الاخوة والاخوات - الحضور الكريم..يسعدني مشاركتكم الاجتماع العام في الدورة 41  لمنظمة الوحدة النقابية الأفريقية ومؤتمر الاتحادات الدولية وان انقل لكم تحيات الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب, الشريك الذي يتقاسم معكم القارة السمراء ويواجه معكم التحديات عينها والنضالات ذاتها من اجل الدفاع عن الحقوق والحريات وحق التنظيم النقابي والعمل اللائق والضمان الاجتماعي والمساواة بين الجنسين ومكافحة عمالة الأطفال وحماية حقوق العمال المهاجرين وتحقيق العدالة الاجتماعية وصون الكرامة الإنسانية ..كما يشرفني ان احضر بينكم في الجزائر عاصمة التحرير. التي طرقت باب الحرية مضرجة بدماء مليون شهيد. من اجل التحرر من الاستعمار والتبعية والارتهان والعيش بكرامة وعزة واستقلال."

وأضاف الامين العام :"ها نحن نواجه اليوم استعمارا جديدا مختلف بالأسلوب غير انه لا يختلف بالمضمون, استعمار اقتصادي جشع تقوده الرأسمالية العالمية تحت اسم مستعار "العولمة". يديرها صندوق النقد والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية. يسعى لارتهان الدول والهيمنة على مقدرات الشعوب وثرواتها البشرية والمادية. ها هي العولمة تغزو بلدان العالم من خلال الشركات العابرة للقارة وعبر قنوات التوريد من المناطق الاقتصادية الحرة. من اجل جنيي الارباح تعظيم الثروة غير ابهة بالتنمية الاجتماعية والاستقرار الاجتماعي.من هنا يأتي الدور النضالي للحركة النقابية العمالية لمواجهة هذه التحديات الكبيرة. والتعاون الوثيق فيما بين الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ومنظمة الوحدة النقابية الافريقية سبيلا للتصدي لكل المخاطر التي تواجه عالم العمل والعمال. وتطوير هذا التعاون في ما بين اتحادين والمنظمات النقابية التي تشاركنا الأهداف النبيلة والمبادئ المشتركة التي ارساها اعلان اكرى في غينيا كانون الثاني العام 2014 حيث اتفقت المنظمتان على محاربة كل اشكال الاستغلال. والحد من تحويل العامل الى مجرد سلعة. ومواجهة العولمة الجائر والليبرالية المتوحشة. وضمان كرامة العامل وحقه بالعمل اللائق وبالأجر العادل وكذلك حقه بالتنظيم النقابي والتفاوض الجماعي والدفاع عن الحقوق والحريات النقابية. وكذلك ومواجهة التحديات على مختلف المستويات الاقتصادية والاجتماعية لاسيما البطالة والهجرة والنزوح. والتصدي لمخططات تفتيت النقابات وشرذمتها والسعي الى خلق الانشقاق بين المراكز النقابية العربية والافريقية ومحاولة اضعاف الحركة العمالية العالمية وتشتيتها لمصلحة القوى الرأسمالية والأنظمة النيوليبرالية.."

وقال الأمين العام :"ان هذا التعاون في الأفكار والرؤى مرهون بحجم الدور الذي تؤديه الطبقة العاملة في قيادة المجتمع, بما يعزز من دورها النضالي في إقامة المجتمع المتقدم والمزدهر. ومن هنا نتطلع الى مزيد من التعاون من اجل خلق تكتل عربي افريقي دولي يقوي من تلحمها والكفاح من اجل التصدي للأخطار المهددة لأهدافها وطموحاتها المستقبلية."

وأضاف:"لقد تزايدت منذ مطلع العقد الماضي حدة الوحشية الرأسمالي. فاستولدت مسخا هجينا من جاهلية التخلف والتعصب والكراهية ومن ومستنقعات البطالة وبؤر العوز والفقر. ليرعب العالم بالتطرف الديني ويغزو منطقتنا بالإرهاب التكفيري. هذا الارهاب المتمثل بداعش والقاعدة واتباعها من النصرة وجند الشام وفيلق الحرمان وغيرها من العصابات الارهابية وصولا الى القارة الافريقية وارهابيي بوكو حرام. والتي دحرت جميعها عند بوابة دمشق. قلب العروبة وقلعة المقاومة. فألحقت بهم شر هزيمة. وهذا بفضل رساخة عقيدتها وثبات مبادئها ووحدة شعبها وبسالة جيشها وحكمة قائدها.،كما زرع الاستعمار والصهيونية في وطننا كيانا إسرائيليا مصطنعا ليكون زراعا للإمبريالية وحارسا لمصالحا يحتل فلسطين والجولان في سوريا وبعض من جنوب لبنان. يمارس الإرهاب بأشنع مظاهره العنصرية فيقتل ويعتقل ويشرد ويطرد المواطنين الفلسطينيين من بيوتهم ليبني المستوطنات للصهاينة المحتلين. وكل ذلك بدعم مطلق من الإدارة الأميركية التي لم يتردد رئيسها ترامب من نقل سفارة بلده الى القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل, بل ذهب الى شد الخناق على اللاجئين الفلسطينيين, فامتنع عن دفع المساهمة الأميركية المقررة من الأمم المتحدة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين فيحرم اكثر من 5 ملايين لاجئ, في فلسطين المحتلة والأردن وسوريا ولبنان من ابسط المساعدة الانسانية المتصلة بالصحة والتعليم والتشغيل وكل ذلك بهدف ازلاهم  واخضاعهم والاذعان "لصفقة القرن" والتنازل عن حق العودة الى وطنهم الذي اقرت به الجمعية العامة للأمم المتحدة ,والزام الدول التي لجؤها بتوطينهم وادماجهم في مجتمعاتها.."

وقال :"ان النظام العالمي الجديد الذي يطوق العالم اليوم والقائم على الاستغلال الرأسمالي الطبقي للبشرية ومصادرة ثروات بلدنها. مستخدما كافة ادواته السياسية والعسكرية والاقتصادية والثقافية والنقابية العمالية.. هو عار على الإنسانية. ولم يقدم لها سوى الاحتلال والإرهاب والاستغلال والفساد والفقر والبطالة والمقدرة ان تبلغ نهاية هذا العام 200 مليون متعطل عن العمل. فضلا على ان نصف القوى العاملة في العالم تعمل في القطاع غير المنظم.هذا ما يدفعنا الى العمل سويا لوضع الرؤية واعداد البرامج وتحديد الأهداف لمواجهة هذا الخطر الدهم على مستقبل العمل وفك الاشتباك بين النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية. بما يحقق تطلعات الطبقة العاملة التي ننتمي اليها. والتصدي للأخطار المهددة لأهداف التنمية المستدامة وطموحاتها لتحقيق العدالة الاجتماعيةوالعزة الانسانية.."

وأنهى "الأمين العام " كلمته قائلا :"في الذكرى المئوية لولادة المناضل الأسطورة نيلسون مانديلا الذي تصدى للنظام التمييز العنصري والاستعمار ليس في جنوب افريقيا وحسب بل في القارة كلها دفاعا عن الحرية والمساواة والعدالة الاجتماعية.  فلنردد معا انشودة منديلا.. انشودة الامل.. "لقد مشينا اميالا.. فالنمشي معا الميل الأخير... و اسمحوا لي في الختام ان أحيي باعتزاز العمال الافارقة وفي طليعتهم قيادة واعضاء منظمة الوحدة النقابية الافريقية في نضالهم الدؤوب من اجل نهضة اوطانهم ورفعت أمتهم وكرامة شعبهم.وتكاتفهم للحفاظ على وحدتهم.كما أتوجه بالشكر الى الأمانة العامة للمنظمة وللاتحاد العام للعمال الجزائريين على كرم الضيافة وحسن التنظيم متمنيا لاجتماعكم وللمؤتمر النقابي التوفيق والنجاح وتحقيق أهدافه النبيلة"

الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
معرض الصور
ركن المزارعين
المخيم النقابي المقاوم 2013
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net