الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

اخبار عربية ودولية > غصن : قانون القومية عنصري بإمتياز


"غصن" قال أنه "عنصري بإمتياز" : الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب يعلن تضامنه مع إضراب الفلسطينيين ضد "قانون القومية" الذي أقره الإحتلال الإسرائيلي

 

 

الوفاء : 4-10-2018

 

 

 


أعلنت الأمانة العامة للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب برئاسة الأمين العام غسان غصن عن تضامنها مع إضراب الشعب الفلسطيني امس الإثنين ،و الذي عم مدن الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية وكذلك قطاع غزة والمدن والبلدات العربية داخل الأراضي المحتلة، ومخيمات اللاجئين في دول النزوح ،احتجاجا على قانون "الدولة القومية" الذي أقرته
إسرائيل،والذي أجاز للعدو حق تقرير المصير في إسرائيل..وقال "غسان غصن" إن" قانون القومية" الذي أقرته إسرائيل "إن دل على شيء فإنه يدل على أن هناك قرارا إسرائيليا واضحا ومحددا بتهجير الشعب الفلسطيني من أرضه"، واصفا القانون بأنه "عنصري بامتياز"..وأشار إلى أن "21% من سكان إسرائيل هم من العرب الفلسطينيين أصحاب الأرض"، مؤكدا أن الفلسطينيين سيواجهون هذا القانون "بكل ما أمكن وإظهار إسرائيل بأنها بمنتهى العنصرية". . ودعا "غصن" شعب وعمال فلسطين برفض هذا "القانون" موضحا أن "الإحتلال" وأعوانه يمارس كل أشكال العنف والتطرف وعدم إحترام المواثيق والاتفاقيات الدولية ،ويواصل تعنته بإنتهاك حق الشعب الفلسطيني في الحياة ،وتسببت سياساته في المزيد من الفقر والبطالة .وأكد غسان غصن أن موقف "العمال العرب" ثابت من القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في التخلص من الاحتلال والإرهاب الإسرائيلي، الذي يعد أخطر ما تواجهه الأراضي العربية، قائلاً: "يوجد في فلسطين نحو 320 ألف أسرة تعيش تحت خط الفقر".وأضاف غصن أن "نسبة البطالة في غزة تصل 40%، وبين الشباب من سن 16 عاما إلى 29 عاما تصل 73%".وتابع: "مليونا مواطن فلسطيني يعيشون في غزة، 80% منهم لاجئون منذ العام 1948، على مساحة لا تزيد على 1.3 من مساحة فلسطين التاريخية"، موضحا: "يعيش الشعب الفلسطيني داخل الوطن في حالة مستحدثة من الاحتلال بشكل جديد، فالواردات والصادرات والمعابر، والوقود والكهرباء وبطاقات الهوية وجوازات السفر والمواد الخام ، كلها بإمرة اسرائيل ولا حق للفلسطينيين في استخراج الغاز من الشواطئ، ولا البترول من الارض".
وأكد غسان غصن على أن " الإتحاد"  مساند وداعم للحق الفلسطيني في مواجهة الإحتلال الإسرائيلي ،والسياسات الأمريكية الراعية للإرهاب ،والتي تساعد "الإحتلال" على بسط سطوته وغطرسته وعدوانه ليس في فلسطين فقط بل وضد بلدان مجاورة كسوريا ولبنان،مشيرا إلى أن "العمال العرب " ضد نقل سفارة أمريكا إلى القدس ،ومتضامنون مع مسيرات حق العودة للفلسطينين ،ومنددون بالعدوان على سوريا ولبنان ،وقيام الولايات المتحدة وحلفائها بنشر الفوضى في المنطقة العربية بدعمها للجماعات الإرهابية التي تعيث في الأرض فسادا في كل بقاع المعمورة ،راصدا  انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وفداحة ممارساته المتمثلة بقتل العمال العرب وإهانتهم وإذلالهم على المعابر فضلاً عن غطرسته وسرقة سماسرته جزءاً من أجور العمال واستغلال النساء والأطفال في أسوأ الأعمال وفي العمل الجبري والتي تشكّل من وجهة نظرنا مظهراً من مظاهر إرهاب الدولة .
وقال "الأمين العام" أنه ومنذ نشأت الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب في الرابع والعشرين من شهر آذار (مارس) 1956 ،وهو يعتبر القضايا القومية على رأس أولوياته ،فهو الذي تأسس كأداة تنظيمية للطبقة العاملة العربية في كفاحها القومي من اجل التحرر الوطني والاستقلال، وفي نضالها من اجل الوحدة ، وفي طموحها المشروع لإحداث التحولات الاجتماعية في الوطن العربي والانتصار لقضايا الحقوق والحريات النقابية ولحق التنظيم،ومع ذلك فإن الطابع السائد في أنشطة الاتحاد وتوجهاته له أبعاده وخلفياته السياسية، واهتمامات قيادته تتركز أساسا على القضايا القومية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
 
 

الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
معرض الصور
ركن المزارعين
المخيم النقابي المقاوم 2013
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net