الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

اخبار متفرقة > الاسمر شارك في إعتصام تضامني مع المياومين والمتعاقدين في ضمان طرابلس


 

 

الوفاء : 8-3-2019

 

 

 

- نفذ إتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال إعتصاما امام مقر الضمان الإجتماعي في ميناء طرابلس، تضامنا مع المياومين والمتعاقدين في الضمان الإجتماعي، وللتأكيد أن الضمان الإجتماعي "هو ثمرة نضال وكفاح طويل وان الحصول على تقديماته حق مكتسب لكل العمال والمستخدمين". وإنضم إلى المعتصمين رئيس الإتحاد العمالي العام الدكتور بشارة الأسمر ورئيس إتحاد عمال ومستخدمي الشمال شعبان بدرا وحشد من مسؤولي النقابات العمالية والمخاتير.


الاسمر
وألقى الأسمر كلمة، شكر فيها المعتصمين، وقال: "زيارتي اليوم للشمال وخصوصا طرابلس المحرومة من أدنى مقومات المدن التي يجب أن تتمتع بها. هذه المنطقة الجميلة من لبنان وما تضمه من مناطق شاسعة ومرافق عامة، من المرفأ والمنطقة الإقتصادية الخاصة التي يجب ان تكون إحدى مقومات العاصمة الإقتصادية"، وأكد أن "طرابلس بحاجة لدعم وإنماء، والاهم الإنماء الصحي، ونحن هنا اليوم لنؤكد الحق المطلق للمياومين في الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي في طرابلس، بالحصول على حقوقهم ورواتبهم الشهرية لأنهم يعملون. وفي هذه المناسبة أحيي إدارة الصندوق ورئيسه الدكتور محمد كركي لتعاونه في هذا الإطار". 


واذ دعا الاسمر الى "دعم الضمان الإجتماعي"، قال: "هذا لا يكون بالكلام والتهجم على الصندوق، بل بدفع المستحقات، وأولها مستحقات الدولة للصندوق، وهي حوالى 2800 مليار ليرة، فهي لا تقوم بدفعها، كما للصندوق عند اصحاب العمل حوالى 1800 مليار وله عند بعض اصحاب العمل الذين يتلكأون بالدفع ولا يصرحون عن اجرائهم بالحد الأدنى للأجور، وهناك مؤسسات مكتومة لا تقوم بالتصريح عن عمالها ابدا". 


اضاف: "نحن نقوم بالطلب من الضمان بالكثير ونعطيه اليسير، فالضمان بحاجة إلى طاقات شابة وإلى الموارد البشرية، وهو يعمل بنصف حاجته من الطاقة البشرية التي يحتاجها"، ولفت الى ان "نصف هيكلية الضمان 53 بالمئة فارغة، ونحن بحاجة إلى موظفين ومياومين، لذلك نصر على مبدأ نظام مياومة معين يكون في الضمان وان نرفد الضمان بالطاقات الشابة وهذا يجب ان يكون فوريا بإنتظار مباريات يجريها مجلس الخدمة المدنية لملء الشواغر في الضمان، وضمن ورشة إنماء الضمان نصر على مجلس إدارة جديد، فالمجلس الموجود مضى على وجوده 16 سنة وليس من المقبول ان يستمر ذلك". 


اضاف: "يجب ان يكون هناك إعادة تجديد وتشكيل مجلس إدارة جديد وملء الشواغر التي تصل إلى 53 بالمئة والشواغر في اللجنة الفنية، ما يمكننا من إطلاق عجلة الضمان من جديد، وان يشمل ضمان الشيخوخة كل الشعب اللبناني، ومشروع التقاعد والحماية الإجتماعية". 

بكري
من جهته المتحدث بإسم المياومين جميل بكري ذكر بأن "كل شهر يمر بدون أن يقبض المياومون في ضمان طرابلس رواتبهم يعرضهم وعائلاتهم للعوز." متوجها إلى مدير عام الضمان والرئيس نبيه بري للمساعدة في إيجاد خاتمة سعيدة لهذه الازمة."

السيد
وأكد عضو المجلس التنفيذي في اتحاد نقابات العمال في الشمال شادي السيد أن "الدعوة للاعتصام إنما هي لدعم الضمان والوقوف إلى جانبه والمطالبة في طرابلس بزيادة عدد الموظفين فيه وإنصاف المياومين الذين يعملون ولا يقبضون." مطالبا "بإنصافهم والحد من الظلامة اللاحقة بهم". 

الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
المخيم النقابي المقاوم 2013
معرض الصور
ركن المزارعين
الجمهورية الاسلامية في ايران
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net