الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

اخبار عربية ودولية > \\\\


"غسان غصن" في الجلسة الإفتتاحية لإجتماعات الإتحاد العربي للنفط والمناجم والكيماويات المنعقد بالكويت : ندعو إلى التكامل الإقتصادي العربي لمواجهة التحديات الراهنة.. والإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب يسير على مبدأ "قوتنا في وحدتنا"

 

الوفاء : 13-3-2019

 

 

 


 بحضور وزير القوى العاملة المصري محمد سعفان والأمين العام للاتحاد العربي لعمال النفط والمناجم والكيماويات عماد حمدي ورئيس الاتحاد العام لعمال الكويت سالم شبيب ، وجمع كبير من المشاركين العرب إنطلق اليوم الثلاثاء 12 مارس 2019 أعمال المؤتمر العربي لعمال النفط والمناجم والكيماويات والذي تستضيفه الكويت على مدى ٣ أيام. وفيه القي الأمين العام للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب غسان غصن كلمة هذا نصها :
 "صاحب الرعاية معالي وزير
معالي الاستاذ محمد سعفان وزير القوى العاملة والهجرة في جمهورية مصر العربية
الأستاذ الكيمائي عماد حمدي الأمين العام للاتحاد العربي لعمال النفط والمناجم والكيماويات
الأستاذ المهندس النقابي سالم شبيب رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت
 الأستاذ محمد حمد الهاجري رئيس اتحاد عمال البترول والبتروكيمائيات في دولة الكويت
الاخوة النقابيون
السيدات والسادة
يشرفني باسم الأمانة العامة للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب  مشاركتكم أجتماع المجلس التنفيذي الثاني للإتحاد العربي لعمال النفط والمناجم والكيماويات العضو الفعال والمتميز في الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ،والمدافع عن حقوق العاملين في هذا القطاع الحيوي والإستراتيجي ،وصاحب الرؤية العلمية في نهوض وتطوير قطاع "البتروكيماويات " في ظل ظروف وتحديات صعبة يمر بها الوطن العربي , على مختلف الصعد وبوجه خاص الاقتصاد. فوطننا العربي يواجه أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية عصيبة تعصف بأكثر من قطر عربي، وأن النظام الإقليمي العربي يواجه تحدياً وجودياً لم يسبق له مثيلا. وهنا نساءل: كيف نرتقي جميعاً إلى مستوى هذه المسؤولية ؟ وكيف يكون للعمال العرب الدور الطليعي للمشاركة الفاعلة في بناء أوطانهم بإعتبارهم"؟ وقبل كل ذلك، كيف يتم تفعيل شعار "قوتنا في وحدتنا " والذي يرفعه الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب منذ أكثر من نصف قرن؟.. ايمانا منا بقوميتنا العربية ووحدة وطننا. نحن مطالبون بالإجابة والعمل معا بئطار مؤسسي، خاصة اننا ندرك حجم المؤامرة التي استهدفت ضرب ركائز اقتصادنا في معظم قطاعاتنا الإنتاجية والحيوية. فالإرهاب الذي أصاب أمتنا العربية خلال السنوات الماضية كان هدفه ضرب الصناعة عصب الاقتصاد فاستهدف مواقع العمال والمدن الصناعية والمناطق السياحية في كل من مصر وسوريا والعراق وليبيا دون ان نغفل التهديدات الإرهابية على باقي الدول العربية. وكان ولا يزال قطاع "البتروكيماويات" في مرمى اهداف الاحتلال والإرهاب والاستعمار الجديد. وان ننسى لن  ننسى احراق الإرهابيون حقول النفط والغاز ومحاولات السيطرة عليها وسرقة مخزونها!!
الأخوة والأخوات،
 
نحن أبناء الوطن العربي قادرون على مواجهة كل هذه التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ليس فقط في قطاع  النفط والبتروكيماويات، انما في مختلف القطاعات ، فبلداننا العربية لديها كافة مقومات الدول المتقدمة فتاريخنا يختزن الحضارة والثقافة والعلم والمعرفة والعمران. وثرواتنا الطبيعية خزان طاقة الانتاج من النفط والغاز والفوسفات والحديد والاملاح، والاراضي الزراعية الشاسعة كافية لإطعام العالم. كما تتوافر في بلداننا الكتلة البشرية الضخمة التي تقارب اليوم الـ 300 مليون نسمة، وهي بحد ذاتها سوقا استهلاكية واسعة لتصريف كافة المنتجات. كما تزخر مجتمعاتها  بالقوى العاملة الشابة.  فضلا عن وجود رؤوس اموال عربية ضخمة فاذا تأمن لها المناخ الاستثماري الآمن فأن الأسواق العربية تفيض بحامليها. كل هذه العوامل الايجابية تدعو حكوماتنا العربية لتعزيز مركزها السياسي والاقتصادي والسعي لإيجاد تكتل اقتصادي يحفظ لها مقاما متقدما في مصاف الدول الراقية . وهو ما يدفعني إلى أن أدعو مجددا إلى وضع برنامج متكامل للوحدة الاقتصادية بدأ من حرية تنقال الاشخاص ورؤوس الاموال، وحرية تبادل البضائع والمنتجات الوطنية ،وحرية الاقامة والعمل والاستخدام وممارسة النشاط الاقتصادي، وحرية النقل والترانزيت، وجعل  منطقتنا وحدة جمركية ، وتوحيد انظمة الاستيراد والتصدير. وعقد الاتفاقيات التجارية والزراعية, وتوحيد التشريع الاقتصادي وتنسيق تشريعات العمل والضمان الاجتماعي، وتوحيد القوانين الضريبية والرسوم الجمركية، وتنسيق السياسات النقدية والمالية وتوحيد اساليب التصنيف والتبويب الإحصائية واعتماد الربط الالكتروني بين كافة الدول العربية...
إنها بكلمة واحدة السوق العربية المشتركة ،ذلك الحلم الذي طال تحقيقه ،وبدونه سنظل ندور في فراغ. إنها الرغبة المستمرة من جانبنا نحن ممثلو "العمال العرب" في تحقيق التكامل السياسي والاقتصادي والاجتماعي بل والعسكري في وطننا العربي .
السيدات والسادة ،
إن الحديث عن وحدة اقتصادية لن يتحقق دون الإهتمام ببيئة العمل الأمنة للعمال. وهو تحد كبير وهم كبير يدفعنا في الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب لمتابعة مسيرة النضال والدفاع عن حقوق الطبقة العاملة وحماية مكاسبها وتأمين مصالحها وممارسة دورها النقابي محصنة بمعايير العمل اللائق ومبادئ منظمتي العمل العربية والدولية وفي مقدمتها الحقوق والحريات النقابية. كما اننا مستمرون بالمطالبة بتيسير تنقل الايدي العاملة العربية بين اقطارها وحماية حقوق العمال المهاجرين، بما يحد من ارتفاع معدلات البطالة التي باتت تشكل تهديدا مباشر للاستقرار الأمني والسلم الاهلي وتدفع الى التطرف والارهاب الذي يهدد الامن والسلم في كافة دولنا العربية،ونعلنا اليوم بأن إتحادكم الدولي لنقابات العمال العرب، سيبقى يناضل لتحقيق تلك المطالب ولمواجهة كل التحديات، و مستمر في دعمه للقضايا القومية والوطنية العربية، وداعم لجيوشنا الوطنية التي تخوض أشرف وأنبل معركة ضد الإرهاب وأعوانه في الداخل والخارج، كما أن اتجادنا سيظل مقاوما للإحتلال الإسرائيلي لفلسسطين والاراضي العربية المحتلة في الجولان السوري وجنوب لبنان، وللسياسات الأمريكية الداعمة للكيان الصهيوني والتي تواصل تحديها ليس للقرارات الدولية العادلة وحسب بل لشرعة حقوق الانسان. فضلا عن مواجهتنا للقوى الامبريالية المهيمنة على الدول والساعية بإستمرار على ابقائها مقسمة، مشرذمة، متناقضة،ومتناحرة كي تبقى ضعيفة تسهل السيطرة عليها واخضاعها للمصالح الصهيونية والرسمالية العالمية وجعل ثرواتها ومواردها مستباحة للنهب..
الحضور الكريم،
وفي هذه المناسبة فإننا نؤكد أن الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب الذي  تأسس في الرابع والعشرين من شهر مارس العام 1956  مستمر في التزامه العمل العربي المشترك  متسكا برسالته السامية والنضالية كإطار يعبّر عن وحدة الطبقة العاملة العربية وكفاحها من أجل إقامة المجتمع العربي الديمقراطي وتحقيق العدالة الاجتماعية، معتبرا ان هذا مرهون بتحرير الأرض العربية من قوى الاستعمار والهيمنة والاستغلال بكافة مظاهرها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعسكرية، عاملا على ترسيخ التضامن العمالي العالمي لدفاع عن حقوق العمال ،منطلقا من تكامل  مؤسسات العمل العربي المشترك والتعاون مع المنظمات والهيئات الدولية ذات الصلة بقضايا العمل والعمال انطلاقاً من دوره كعضو فاعل في منظمتي العمل العربية والدولية و تمثيله لأكثر من مئة مليون عامل عربي. ومن خلال الحوار مع كافة شركاء الإنتاج وفقا للثوابت ،والمبادئ التي لن نحيد عنها منها وهي:
"1" أنّ التحديات التي تواجه العالم اليوم من إرهاب واحتلال وهجرة وبطالة ونزوح تتطلب منا المزيد من التعاون والتحالف من أجل مواجهة تلك السياسات الرأسمالية المتوحشة التي تقود الكرة الأرضية إلى الدمار والضياع وخصوصاً الطبقة العاملة.
"2" وضع الخطط اللازمة  من أجل تحقيق العمل اللائق وتأمين الحماية الاجتماعية والصحة والسلامة المهنية وحماية حقوق العمال المهاجرين، والحدّ من تهميش المرأة والشباب، والحفاظ على البيئة.
"3" التاكيد على دور الاتحادات والنقابات العمالية في هذه المرحلة الخطيرة هو العمل المشترك الجامع والموحّد الرافضة للاستغلال والتوحش الاقتصادي .
"4" العمل عتى ضمان كرامة العامل وحقه بالعمل اللائق وحقّ التنظيم النقابي والتفاوض الجماعي ومواجهة التحديات المختلفة التي تواجه الحركة النقابية العمالية العالمية على مختلف المستويات لا سيما البطالة والهجرة والنزوح.
"5" الوقوف ضد محاولات تفتيت النقابات والسعي إلى خلق الانشقاق بين المراكز النقابية العربية والأفريقية والعالمية ومحاولات إضعاف الحركة العمالية وتشتيتها لمصلحة القوى الرأسمالية والأنظمة النيوليبرالية.
"6" المطالبة بالإنفاق على الحماية الاجتماعية لتوسيع نطاقها خاصة أنّ الحماية الاجتماعية الشاملة تساهم في القضاء على الفقر و تعزيز النمو الاقتصادي والعدالة الاجتماعية فضلاً عن تحقيق أهداف التنمية المستدامة، مع التأكيد على ضرورة توسيع نطاق الحماية الاجتماعية لتشمل العمال في الاقتصاد غير المنظم.
"7" العمل على إعداد البرامج وتحديد الأهداف وإيجاد فرص العمل اللائق وتفكيك الاشتباك بين التطور الاقتصادي والتطوير الاجتماعي والحدّ من أسوأ أشكال عمل الأطفال والنساء ورفع مستويات الأجور ومواجهة استخدام اليد العاملة الرخيصة في القطاع غير المنظم والتي تعمل من دون أي حماية اجتماعية.
"8" السعي مع الشركاء الإجتماعيين نحو وجود تشريعات تحقق التوزان بين أطراف الانتاج الثلاثة من حكومات وأصحاب عمل وعمال، والتنسيق من أجل محاربة كلّ أشكال الاستغلال والحدّ من تحويل العامل إلى مجرد سلعة ومواجهة العولمة الجائرة والليبرالية المتوحشة وأدواتها الرأسمالية كصندوق النقد والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية.
"9" التأكيد على أنّ الإرهاب لا يتمثل فقط بسفك دماء الأبرياء بل يتمثل أيضاً بالحصار الاقتصادي والعقاب الجماعي وهو أسوأ أشكال الإرهاب الذي تمارسه الدول الاستعمارية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية وأتباعها  على الدول المستقلة الحرة التي تأبى الانصياع لإملاءاتها والخضوع لهيمنتها وإذلال شعبها.
"10" الإستمرار في دعم القضية الفلسطينية ورفض التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي والمطالبة بجلاءه عن الأراضي العربية المحتلة.ومواجهة المخطط الاميريكي الذي يهدف الى قيام الشرق الأوسط الجديد من خلال تشجيع الحروب ودعم التطرف والإرهاب والاحتلال للهيمنة  على المنطقة وإحكام السيطرة على منابع النفط  وزعزعة الاستقرار فيها من خلال الفوضى الخلاقة والربيع العربي المشؤم لتمرير صفقة القرن .
"11" مساندة الجيوش العربية الوطنية والمقاومة في معاركها ضد الحتلال والإرهاب.
 الزملاء النقابيون في الاتحاد العربي للنفط والبترول والكيماويات والمناجم أتمنى لاجتماعكم السؤدد والنجاح فيما يحقق تطلعاتكم واهدافكم النبيلة.
وللأخوة في اتحاد البترول والبتروكيماويات في دولة الكويت دوام النشاط والتوفيق شاكرين لكم كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال وحسن الاعداد والتنظيم.
وللاتحاد العام لعمال الكويت دوام النضال من اجل تحقيق اماني وتطلعات عمال الكويت في العمل اللائق والحماية الاجتماعية و الحياة الكريمة 
ولدولة الكويت الشقيق الحاضنة للوحدة العربية وراعية الالفة والمودة بين الاشقاء دوام العزة التقدم والازدهار.
  شكرا والسلام"
*يجدر بالذكر أن  الاتحاد العربي للنفط والمناجم والكيماويات زكى عضو اتحاد البترول وصناعات الكيماويات الكويتي مطلق الزعبي ليصبح رئيسا تنفيذيا للاتحاد العربي للنفط والمناجم والكيماويات، وذلك خلال مؤتمر الاتحاد المقام بالكويت في الفترة من 12 إلى 14 الجاري. و أكد وزير القوى العاملة محمد سعفان أن المجال العمالى الأقوى والأقرب للوصول لحلم الوحدة العربية.وشهد سعفان اليوم الثلاثاء، افتتاح أعمال المجلس التنفيذى الثانى للدورة (2017- 2022) من مؤتمر الاتحاد العربى لعمال النفط والمناجم والكيماويات، والذى تستضيفه الكويت على مدى يومين.
وقال سعفان- فى كلمة له خلال حفل الافتتاح الذى أقيم بشركة نفط الكويت، بحضور المستشار هلال إبراهيم، نائبًا عن سفير مصر لدى الكويت طارق القوني- إن المجال العمالى أقرب وأقوى مجال للوصول لحلم الوحدة العربية، مشيرا إلى أن العمل النقابى العربى يشهد طفرة غير مسبوقة، خاصة فى ظل التعاون والتفاهم القائم بين أقطاره.
وأكد سعفان أن الوطن العربى يمر حاليًا بمجموعة من التحديات والمؤامرات، التى تستلزم من الكيانات العمالية الانتباه؛ للتصدى لتلك التحديات وتجاوزها، خاصة وأن الطبقة العمالية تمثل أكثر من ثلثى الأمة العربية.
وشدد وزير القوى العاملة على قدرة العمال العرب على مواجهة التحديات والمخاطر التى تستهدف الأمة العربية، من خلال تجنيبهم للخلافات والأمور الشخصية، والعمل على إعلاء مصالح الأوطان العربية العليا، وصولًا إلى تحقيق حلم الوحدة العربية، الذى كان ولايزال يفزع أعداء الأمة العربية، نظرا لأنه عندما يتحقق، فسيكون للعرب شأنًا آخر على مستوى العالم.
ومن جانبه، قال رئيس اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات الكويتى محمد الهاجري، إن استضافة الكويت لأعمال الاجتماع، تعكس مدى أهمية الاجتماع الذى تأسس فى يناير 1961بالقاهرة، مشددًا على دور العمال المهم فى تحقيق التنمية المستدامة فى الدول العربية.
وأضاف الهاجرى أنه فى ظل التحديات التى تمر بها الدول العربية، يظهر دور العمال المحورى فى المساهمة فى نهضة الأمة العربية، من خلال العمل الجاد، مشددًا على أن التنمية المستدامة فى الدول العربية، لن تتحقق إلا من خلال المحافظة على حقوق العمال، وتوفير حياة كريمة لهم.
وبدوره، قال الأمين العام للاتحاد العربى لعمال النفط والمناجم والكيماويات الكيميائى عماد حمدي، إن عقد الاجتماع فى ذلك التوقيت بالكويت، يأتى فى ظل احتفال الكويت بأعيادها الوطنية، وذكرى تولى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مهام الحكم فى الكويت، مشيدا بدور الكويت الإنسانى فى مختلف المحافل الدولية.
وأكد حمدى أن الاتحاد العربى لعمال النفط والمناجم والكيماويات يعمل على مدار الساعة من أجل تحسين الظروف المعيشية لعمال الاتحاد والعمل على ضمان حياة كريمة لهم.
وكان سالم شبيب رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت قد رحب بالحضور وأكد على دور العمال في التنمية ومواجهة التحديات ..
 

الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
المخيم النقابي المقاوم 2013
معرض الصور
ركن المزارعين
الجمهورية الاسلامية في ايران
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net