الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

العراق > غسان غصن \\


غسان غصن في "ندوة بغداد" العالمية:"العمال العرب" يساندون العراق في معركته ضد الإرهاب والتطرف ويدعمون مشاركة المرأة في عملية التنمية والإنتاج ..ووكالة أنباء العمال العرب تنشر الـ20 توصية حول "المرأة ودورها النقابي"
•  
•  

 

الوفاء : 7-8-2019

 


شارك الأمين العام للإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب غسان غصن في الندوة العالمية حول دور المراة في العمل النقابي والتي أقامها أتحاد النقابات العالمي والتي أقيمت بالعاصمة العراقية بغداد ،برعاية الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق برئاسة ستار دنبوس براك ،وذلك خلال الفترة من من 31-30 يوليو 2019 ..ألقى خلالها "غسان غصن" كلمة ولقاءات مع قيادات الحركة العمالية العراقية أكد خلالها على دعم "العمال العرب" للعراق في معركته ضد الإرهاب والتطرف الذي ينعكس
 بشكل كبير على الطبقة العاملة ومصالحها ،مشيدا بالدور الذي يقوم به الإتحاد العام لنقابات العمال في العراق في مواجهة التحديات الداخلية وسعيه المستمر في الدفاع عن حقوق عمال العراق وإشراكهم في معارك الوطن الوطنية وكذلك حثهم على العمل والإنتاج ..وأشاد "غصن" بدور المرأة في المشاركة في تنمية المجتمعات ومشاركة الرجل في العمل والإنتاج والحفاظ على إستقرار المجتمع في ظل التحديات الراهنة من إحتلال وإرهاب يهدد وطننا العربي ويحتاج من الجميع العمل المشترك والتمسك بشعار الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب "قوتنا في وحدتنا ..
وأكد "غسان غصن" أن الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب يجدد وقوفه بقوة مع حقوق المرأة العربية بشكل خاص، ومع حقوق المرأة العالمية بشكل عام. ويعلن تأييده للمرأة العربية في مناهضة سياسة التهميش والاقصاء ورفضها القوانين المجحفة بحقّها، ومواجهة العادات والتقاليد التي تكرّس دونية المرأة وتبعيتها، كما في عدم رضوخها لأي أولويات مزعومة تجعل قضاياها هامشية. ويؤكد على أن تطوّر المجتمعات العربية لن يتم الا عبر تحرّر المرأة..  كما يجدد الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب دعمه لكل  المطالب المحقة للمرأة العربية ونضالها من أجل قوانين عادلة للأحوال الشخصية تساوي في الحقوق بين المرأة والرجل لاسيما ، الحق للمرأة في اعطاء جنسيتها لزوجها واولادها واعتبارها مواطنة كاملة المواطنية، وكذلك من أجل نشريع قوانين تجرّم التحرش الجنسي في الأماكن العامة وفي اماكن العمل، فضلا عن المساواة في الأجور و الغاء التمييز في قوانين العمل والضمان الاجتماعي وتطبيق القوانين التي تحمي المرأة من الصرف في حالة الولادة ، وعلى قوانين تحمي المرأة من العنف الاسري وتحرّم الاغتصاب الزوجي، ومن أجل الغاء قوانين العار التي تعفي من العقاب  مرتكب جريمة الاغتصاب في حال أقدم على الزواج من المغتصبة، والغاء العذر المحل او المخفف لجرائم القتل بداعي الشرف واعتبارها جريمة عن سبق وإصرار وتعمد. وأعلن "غصن" أن الإتحاد الدولي يجدد ايضا تضامنه بأقوى عبارات التضامن مع المرأة العربية في بعض الأقطار العربية التي تعاني من التطرف والظلامية وويلات آفة الإرهاب، وممارسات الجماعات التكفيرية الإرهابية المسلحة، ويحييها على نضالها وصمودها وصبرها في مواجهة السبي والنخاسة ولأزلال، وما تتعرض له في شخصها، او في افراد عائلتها. ويؤكد على هذه الندوة العالمية مناسبة لتوحيد الجهود بين الرجال والنساء لمواجهة هذا الواقع للمرأة العربية، وفرصة للتلاحم والنضال المشترك من اجل رفع كافة أشكال الغبن والظلم الذي تتعرض له المرأة على كل المستويات وتحقيق المساواة في الحقوق والواجبات. ويؤكد الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب على ضرورة تمكين المرأة، وإتاحة الفرصة أمامها كي تكون شريكا فاعلا في العمل السياسي والاجتماعي، وان تمارس هذا الدور بدون اية عراقيل او عقبات. فالمرأة هي نصف المجتمع وأي تغييب لها في العمل العام يشكل خسارة فادحة للمجتمع ويحرمه من عطاء نصف قوته. ولا يمكن ان تكون مجتمعاتنا قادرة على النهوض والتقدم والرقي بدون أعداد المرأة ومنحها حقوقها كاملة وفتح كل الأبواب أمامها من اجل البذل والعطاء والإنتاج لصالح مجتمعاتها واوطانها.وقال إن الإتحاد الدولي لنقابات العمال العرب يغتنم هذه المناسبة، ليوجه باسم كل أعضائه أحر التحايا وأطيب الأمنيات للنساء العاملات وللمرأة العربية عامة، ويدعو الله ان يحقق لها كل مطالبها وحقوقها وامانيها وطموحاتها. ويحيي شجاعة كافة النساء اللواتي اضطلعن بدور استثنائي في تاريخ بلدانهن ومجتمعاتهن وما ابدينه من تصميم وعزم وإرادة. فتحية خاصة للمرأة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال والاعتقال والسجون. وتحية الى المرأة المقاومة والمناضلة التي شهرت الصوت والسلاح في مواجهة الاحتلال والارهاب.
 
وحضر "غصن" اللقاء الختامي الذي جرى خلاله الإعلان عن توصيات الندوة حول دور المراة في العمل النقابي والتي ألقاها السيد طالب الطائي عضو لجنة الصياغة وفي أدناه نص هذه التوصيات،والتي تضمنت 20 توصية شارك فيها ممثلين عن منظمات ونقابات عربية ودولية ..وهي:أولا:- تحصين المرأة العاملة فكريا وثقافيا من التأثيرات السلبية لمتغيرات السياسة الدولية والازمات الاقتصادية التي تؤثر على وحدة الطبقة العاملة العربية.ثانيا:- تعزيز مبادئ العمل النقابي كقاعدة أساسية للعمل النقابي واعتبار الوحدة النقابية العمالية واستقلالية المنظمات المرتبطة بالاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ضرورة لتكريس قدرات القوى العاملة العربية. ثالثا:- بناء قدرات المرأة العاملة هدف مركزي للحركة النقابية العربية لادماجها في العمل النقابي .رابعا:- التصدي للتحديات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية بهدف تكريس عوامل لتمكين للمرأة العاملة واندفاعها في العمل النقابي.خامسا:- اصلاح منظومة تشريعات العمل لخلق بيئة قانونية ومعيارية مناسبة لممارسة العمل النقابي النسوي.سادسا:- اعادة هيكلة الاقتصاد الوطني والاعتماد على العمل المنتج في قطاعات الاقتصاد كافة والتعليل من الاعتماد على الاقتصاد الريعي.سابعا:- اصلاح سوق العمل العربي وزيادة الطلب على قوة العمل النسوية في مهن مناسبة لقدراتها الخاصة.ثامنا:- دعم قدرات وسياسات اجهزة تفتيش العمل بتمثيلها الثلاثي لمراقبة حسن تطبيق أحكام قانوني العمل والضمان الاجتماعي وتعليمات الصحة والسلامة المهني.تاسعا:- توسيع الخدمات الثقافية والاجتماعية والتأكيد على مراكز الثقافة العمالي كمصدر لتزويد المعارف والخبرات والتجارب الرائدة في ميدان العمل النقابي.عاشرا:- تغطية المبادرات الابداعية للمرأة العاملة اعلاميا لتشجيعها على رفع الكفاءة الانتاجية والمهنية لزيادة الانتاج والقيم المضافة.حادي عشر:- زيادة النشاطات العربية المتبادلة لنقل التجارب والخبرات وتنمية مستويات الاداء النقابي والمؤسسي.ثاني عشر:- توسيع استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وتسخير شبكات الانتريت في خدمة قضايا المرأة العاملة والنقابية بشكل خاص مع التأكيد على تبادل المطبوعات والاصدارات الالكترونية.ثالث عشر :- تطوير برامج التصنيف المعياري للمهن لفرز المهن المناسبة لقدرات المراة العاملة لترويجها في اسواق العمل العربية .رابع عشر :- النهوض بمستوى التشغيل المنسق وانواع العمل غير المنظم لحمايتها من الاستغلال والاستعباد والتشتت والتصدي للعمل الجبري . خامس عشر :- تطوير مناهج وبرامج واساليب التدريب المهني كمصدر حيوي في تمكين المرأة العاملة وتطويرها ولأشغالها مهنا رائدة .سادس عشر :- مراعاة ظروف الام العاملة والتوازن بين مسؤولياتها العائلية ومتطلبات العمل الانتاجي والنضال النقابي وحقوقها الثابته .سابع عشر :- تذليل الصعوبات أمام المراة النقابية للارتقاء بها الى مستويات متقدمة ضمن الاطر النقابية والقيادية العمالية . ثامن عشر :- توسيع وعي المراة العاملة وتمكينها من أتخاذ القرارات والمشاركة في حل الازمات ودعم الخطط والبرامج الحكومية في أطار الشراكة الاجتماعية .تاسع عشر :- تشجيع المراة على التعليم والتعلم مدى الحياة وبالاخص في مجال التواصل الالكتروني . عشرون :- اتباع الوسائل العلمية في تحقيق انتقال تدريجي من القطاع غير المنظم الى القطاع المنظم وتسهيل ارتباط العمال والعاملات في التظيم النقابي .
 
 

الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
المخيم النقابي المقاوم 2013
معرض الصور
ركن المزارعين
الجمهورية الاسلامية في ايران
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net