الصفحة الرئيسية البحث البريد الالكتروني RSS
فلاشات إخبارية
 
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة

اخبار متفرقة > فقيه في تظاهرة قدامى مستأجرين


1. قيه في تظاهرة قدامى مستأجرين: لتعديل قانون الايجارات إذا أصرت الحكومة على السير به بصيغته الراهنة
 

الوفاء : 18-10-2019

 

- قال رئيس الاتحاد العمالي العام في لبنان بالإنابة حسن فقيه في كلمة خلال تظاهرة المستأجرين القدامى، أمام قصر العدل: "إن الاتحاد العمالي قد وقف منذ إقرار قانون الإيجارات التهجيري الجائر بحق قدامى المستأجرين، ليس فقط لحماية البنية الديموغرافية للاختلاط السكاني في المدن والبلدات الكبرى، وليس فقط عن الحق بالسكن الذي تحفظه شرعة حقوق الإنسان والدستور اللبناني، لأنه يتقدم على الحق بالملكية الخاصة منذ لجأ الإنسان الأول الى الكهوف وبدأ ببناء الأكواخ من القش، وخلافا لما يتهمنا به البعض من أننا ضد المالكين القدامى وخصوصا صغار المالكين منهم، فإننا ندافع عن حقوقهم المشروعة في تعديلات ضرورية على القانون أهملتها الدولة خلال أكثر من خمسة عقود ثم وبضغط من شركات التطوير العقاري والمصارف وكبار الملاك، وبعد أن استشرت المضاربات العقارية وارتفع سعر الأرض خصوصا في المدن أكثر من خمسة أضعاف وبات الحد الأدنى للأجور لا يكفي لاستئجار غرفتين متواضعتين في الضواحي، لجأت إلى إصدار هذا القانون التهجيري غير عابئة بمصير مئات الألوف من الفقراء والمتعطلين عن العمل والمتقاعدين وسواهم".
أضاف: "هذا القانون هو ضد مصلحة المستأجر والمالك القديم وهو يؤدي سواء عن قصد أو من دونه، إلى فرز ديموغرافي والى ما لم تستطع فعله الحروب الأهلية من إعادة اصطفاف الناس وإسكانهم في مناطق طائفية صافية، وهذا ما بشرنا به بعض رؤساء البلديات قبل مدة قصيرة".
وتابع: "إن قضية السكن والإسكان هي قضية أخطر من أن تترك لشركات التطوير العقاري وسماسرتها وللمصارف الكبرى ولقانون إيجارات جائر، وحتى لقروض مدعومة بفوائد عالية وشروط وتعقيدات، لا يحظى به سوى قلة من شباب الفئة المتوسطة الدخل. وحتى هذه القروض توقفت ونهبها كبار أصحاب المال".
وقال: "إننا كاتحاد عمالي عام، طالبنا ونطالب باستعادة وزارة الإسكان وتفعيل دورها بوضع سياسة إسكانية وطنية شعبية وتوضع بتصرفها كل أملاك ومشاعات الدولة والبلديات وحتى الأوقاف، وتضع قانون إيجار تملكي من دون فوائد ووقف العمل بالقانون القائم".
أضاف: "إننا في الاتحاد العمالي العام ندعوكم بالفم الملآن ومن أمام قصر العدل، الى الوحدة وتعديل هذا القانون إذا ما أصرت الحكومة على السير به بصيغته الراهنة، ونحن أمامكم وليفتحوا السجون لجميع المستأجرين فعلى الأقل يتوفر لنا السكن والخبز والماء والكهرباء".
وختم: "إننا في هذه المسائل لا نلقي الكلام على عواهنه، فالخطر المحدق بحق السكن وبوحدة لبنان هي أولوية لا أولوية فوقها. فكونوا معا متحدين لجانا وهيئات ومستأجرين، في جميع المدن والبلدات والأحياء، وبذلك وحده لن يمر أي قانون يظلمكم ويشرد عائلاتكم
 

الصفحة الرئيسية
تعريف بالاتحاد
المخيم النقابي المقاوم 2013
معرض الصور
ركن المزارعين
الجمهورية الاسلامية في ايران
موقف الاسبوع
متون نقابية
بيانات
دراسات وابحاث
ارشيف
اخبار متفرقة
مراسيم -قوانين - قرارات
انتخابات نقابية
مقالات صحفية مختارة
صدى النقابات
اخبار عربية ودولية
اتحادات صديقة
تونس
الجزائر
السودان
سوريا
العراق
سجل الزوار معرض الصور
القائمة البريدية البحث
الرئيسة RSS
 
Developed by Hadeel.net